عرض مشاركة واحدة
قديم 2010-02-16, 06:09 AM   #4 (permalink)
T0o0Fe

T0o0Fe

 
الصورة الرمزية T0o0Fe
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
الدولة: ..حايلڪَـg..
العمر: 32
المشاركات: 17,005
معدل تقييم المستوى: 1955
T0o0Fe من الشخصيات الهامةT0o0Fe من الشخصيات الهامةT0o0Fe من الشخصيات الهامةT0o0Fe من الشخصيات الهامةT0o0Fe من الشخصيات الهامةT0o0Fe من الشخصيات الهامةT0o0Fe من الشخصيات الهامةT0o0Fe من الشخصيات الهامةT0o0Fe من الشخصيات الهامةT0o0Fe من الشخصيات الهامةT0o0Fe من الشخصيات الهامة
افتراضي


فقالت الفتاة: أنا أبلغ من العمر عشرين عاما.. وأسكن مع عائلتي المكونة من أبي

وأمي.. وثلاثة إخوة وثلاث أخوات..
وإخوتي وأخواتي جميعهم تزوجوا إلا أنا وأخي الذي

يكبرني بعامين.. وأنا أدرس في كلية
(...)



فقال لها: وماذا عن أمك؟ وماذا عن أبيك؟



فقالت: أبي رجل غني مقتدر ماليّا.. أكثر وقته مشغول عنا.. بأعماله التجارية..
وهو يخرج

من الصباح.. ولا أراه إلا قليلا في المساء.. وقلما يجلس معنا..
والبيت عنده مجرد أكل

وشرب ونوم فقط
..



ومنذ أن بلغت.. لم أذكر أنني جلست مع أبي لوحدنا.. أو أنه زارني في غرفتي..
مع أنني

في هذه السن الخطيرة في أشد الحاجة إلى حنانه وعطفه.. آه!!
كم أتمنى أن أجلس

في حضنه.. وأرتمي على صدره.. ثم أبكي وأبكي وأبكي! لتستريح نفسي ويهدأ قلبي
!



وهنا أجهشت الفتاة بالبكاء.. ولم يملك ( محمد ) نفسه .. فشاركها بدموعه الحزينة
.



------- - - - - - - - - - - -------



بعد أن هدأت الفتاة.. واصلت حديثها قائلة
:



لقد حاولت أن أقترب منه كثيرا، ولكنه كان يبتعد عني.. بل إنني في ذات مرة..
جلست

بجواره واقتربت منه.. ليضمني إلى صدره.. وقلت له: أبي محتاجة إليك يا أبي..
فلا

تتركني أضيع..


فعاتبني قائلا: لقد وفرت لكِ كل ما تتمناه أي فتاة في الدنيا!!..
فأنتِ لديك أحسن أكل

وشرب ولباس.. وأرقى وسائل الترفيه الحديثة.. فما الذي ينقصك؟!!..



سكتُّ قليلا.. وتخيلت حينها أنني أصرخ بأعلى صوتي قائلة: أبي:
أنا لا أريد منك طعاما ولا

شرابا ولا لباسا.. ولا ترفا ولا ترفيها.. إنني أريد منك حنانا.. أريد منك أمانا..
أريد صدرا

حنونا.. أريد قلبا رحيما.. فلا تضيعني يا أبي
!!



ولما أفقت من تخيلاتي.. وجدت أبي قد قام عني.. وذهب لتناول طعام الغداء
..



وهنا قال لها ( محمد ) هوّني عليك.. فلعل أباكِ نشأ منذ صغره..
محروما من الحنان

والعواطف الرقيقة.. وتعلمين أن فاقد الشيء لا يعطيه!!..
ولكن ماذا عن أمك؟ أكيد أنها

حنونة رحيمة؟ فإن الأنثى بطبعها رقيقة مرهفة الحس
..


قالت الفتاة: أمي أهون من أبي قليلا.. ولكنها بكل أسف..
تظن الحياة أكلا وشربا ولبسا

وزيارات فقط.. لا يعجبها شيء من تصرفاتي.. وليس لديها إلا إصدار الأوامر بقسوة..


والويل كل الويل لي إن خالفت شيئا من أوامرها.. و( قاموس شتائمها )
أصبح محفوظا

عندي.. لقد تخلت عن كل شيء في البيت ووضعته على كاهلي وعلى كاهل الخادمة..

وليت الأمر وقف عند هذا.. بل إنها لا يكاد يرضيها شيء..
ولا هم لها إلا تصيد العيوب

والأخطاء.. ودائما تعيرني بزميلاتي وبنات الجيران.. الناجحات في دراستهن..
أو الماهرات

في الطبخ وأعمال البيت.. وأغلب وقتها تقضيه في النوم..
أو زيارة الجيران وبعض

الأقارب.. أو مشاهدة التلفاز.. ولا أذكر منذ سنين.. أنها ضمتني مرة إلى صدرها..
أو

فتحت لي قلبها
..



قال لها ( محمد ) وكيف هي العلاقة بين أبيك وأمك؟



فقالت الفتاة: أحس وكأن كلا منهما لا يبالي بالآخر.. وكل منهما يعيش في عالم مختلف..


وكأن بيتنا مجرد فندق ( ! ) .. نجتمع فيه للأكل والشرب والنوم فقط
..



حاول محمد أن يعتذر لأمها قائلا: على كل حال.. هي أمك التي ربتك..
ولعلها هي

الأخرى تعاني من مشكلة مع أبيك.. فانعكس ذلك على تعاملها معك..
فالتمسي لها

العذر.. ولكن هل حاولتِ أن تفتحي لها قلبك وتقفي إلى جانبها؟ فهي بالتأكيد مثلك..
تمر

بأزمة داخلية نفسية؟!



فقالت الفتاة مستغربة: أنا أفتح لها صدري.. وهل فتحت هي لي قلبها؟..
إنها هي الأم

ولست أنا.. إنها بكل أسف.. قد جعلت بيني وبينها – بمعاملتها السيئة لي –
جدارا وحاجزا

لا يمكن اختراقه
!!



فقال لها ( محمد ) ولماذا تنتظرين أن تبادر هي.. إلى تحطيم ذلك الجدار؟!!..
لماذا لا

تكونين أنتِ المبادرة ؟!!.. لماذا لا تحاولين الاقتراب منها أكثر؟!!



فقالت: لقد حاولت ذلك.. واقتربت منها ذات مرة.. وارتميت في حضنها..
وأخذت أبكي

وأبكي.. وهي تنظر إلي باستغراب!!.. وقلت لها: أماه: أنا محطمة من داخلي..
إنني

أنزف من أعماقي!!.. قفي معي.. ولا تتركيني وحدي..
إنني أحتاجك أكثر من أي وقت

مضى..!!



فنظرت إلي مندهشة!!.. ووضعت يدها على رأسي تتحسس حرارتي.. ثم قالت:
ما هذا

الكلام الذي تقولينه؟!.. إما أنكِ مريضة!!.. وقد أثر المرض على تفكيرك..
وإما أنكِ

تتظاهرين بالمرض.. لأعفيكِ من بعض أعمال المنزل.. وهذا مستحيل..
ثم قامت عني

ورفعت سماعة التليفون.. تحادث إحدى جاراتها.. فتركتها وعدت إلى غرفتي..
أبكي دما

في داخلي قبل أن أبكي دموعا!!..



ثم انخرطت الفتاة في بكاء مرير!!



يتبع

من مواضيع T0o0Fe في المنتدى


T0o0Fe غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 
1 2 3 4 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 35 36 37 38 40 43 44 45 46 47 48 50 51 52 53 54 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 102