عرض مشاركة واحدة
قديم 2010-06-20, 07:21 AM   #2 (permalink)
وللسعادة معنى
ربي سألتك جنةعرض الفضاء()
 
الصورة الرمزية وللسعادة معنى
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 5,456
معدل تقييم المستوى: 740
وللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسي
افتراضي

المناقشة الأولى : أرشيف قرن من الفساد.


أولاً : أكّد المؤلف بأن الاحتشام والستر صفة عالمية وأنه كان هو السائد في العالم بأسره و استدل على ذلك بـ الكتب السماوية بما تحتويه من نصوص تدعو إلى الحشمة والحجاب (رغم التحريف الذي اعترى تلك الكتب) والقرآن الكريم والرسومات المنحوتة على الآثار التاريخية والإنتاج السينمائي الذي يُظهر المرأة في الحضارات القديمة بصورة محتشمة ، والمعلوم أن المنتجين يحاولون بكل وسعهم ، وبمهارة الإخراج لديهم أن يقربوا الصورة القديمة إلى أدق وصف يمكن تخيل الماضي من خلاله قدر المستطاع .
واستمر الوضع على ما هو عليه من الفطرة السليمة حتى ظهرت الثورة الفرنسية عام ١٧٨٩م حيث نشأت العلمانية على أيد اليهود و حاولوا نشر الفتنة فعاشت البشرية في انتكاس الفطرة منذ ذلك الحين .

ثانياً: ربط الكاتب بين خطاب الرئيس الأمريكي بنيامين فرانكلين و الثورة الفرنسية عام ١٧٨٩م ، ففرانكلين حذّر من تأثير اليهود عندما رأى استغلالهم لهذه الثورة وبداية تأثيرهم على الشعب الأمريكي حيث قال :”سنراهم في أقلّ من مائة عام يقتحمون البلاد لكي يسيطروا عليها ويدمروها ويغيروا نظام الحكم الذي سالت من أجله دماؤنا “. وأكّد الملياردير الأمريكي هنري فورد هذه القضية في كتابه (اليهودي العالمي) عندما قال “ كان أول اتصال للمال اليهودي في أعتى صوره في أمريكا عن طريق أفراد عائلة روتشيلد " إلى أن قال "ومن المعروف أن ثروات اليهود يتم لليهود جمعها في أوقات الحروب في أغلب الأحيان “ وأوضح أن اليهود من أجل تحقيق غاياتهم في الإفساد العالمي قد سيطروا على ثلاثة أشياء : البنوك للربا ، والسينما لتقديم مفاهيمهم المسمومة ، وشركات الملابس والأزياء والعطور وسواها من مستلزمات الموضة لكي تتسرب الأموال إلى جيوب اليهود . وأوضح المؤلف أن عام ١٨٢٥م يُمثّل المنعطف التاريخي الأهم ، وأنه يُصادف الاستقرار الأول للمهاجرين اليهود في أمريكا فكانت محطة التحول وبداية الإنحلال الأخلاقي العالمي.

ثالثاً: ذكر الكاتب بأن الحجاب السابغ كان هو الأصل في العالم الإسلامي وأن كشف الوجه وقلة الإحتشام ما هو إلا بدعة . واستدل على ذلك ببعض الصور عن حجاب المرأة المسلمة ، بالإضافة إلى بعض الوثائق التي تبيّن حال الحجاب قبل أكثر من سبعين عام في بعض الدول الإسلامية . ويتضح منها أن الحجاب كان يغطي المرأة كاملة من رأسها حتى أخمص قدميها ويتميّز بأنه سميك ولا يحتوي على أية زينة ، بل أنه يحجب زينة المرأة تماماً .

رابعاً: فصّل المؤلف "السيناريو" المُحكم الذي بدأه نابليون في مصر عام ١٧٩٨م والذي يهدف إلى إفساد المرأة في العالم الإسلامي ، والذي خط اليهود حروفه ، وقام بتنفيذه العلمانيون بحماسه فاقت حماسة اليهود، وكان أول الدعاة إليه هم (النصارى العرب) الذين كانوا أول من أنشأ المجلات والصحف ونشروا فيها أفكارهم وادّعاءاتهم في تحرير المرأة .

ويمكن تقسيم هذا السيناريو إلى المراحل التالية :
أ- مرحلة التنظير: وهي عبارة عن نشر الأفكار تمهيداً لحدوث الإجراءات العملية ، ومن الأسماء البارزة التي تزعمت هذه المرحلة : أحمد فارس الشدياق ، رفاعة رافع الطهطاوي ، قاسم أمين . فهناك من يرى أن فضل الريادة في دعوة تحرير المرأة وأن أول صيحة هي صيحة قاسم أمين في كتابيه (تحرير المرأة) و ( المرأة الجديدة)
ب- مرحلة التطبيق غير الرسمية:وقد حدثت في ظلّ صمت المصلحون الآمرون بالمعروف والناهون عن المنكر والمجتمع بأكمله أمام تلك الأفكار .
ومن الأمثلة على هذه التطبيقات : إقحام العنصر النسائي وعلى رأسهم هدى شعراوي التي قادت بعض النساء المتحجبات في مظاهرة متمردة ضد الإحتلال والتي انقلبت فجأة إلى التحرر من الحجاب !! ، وقد سُمّي ذلك الميدان منذ ذلك الحين بـ (ميدان التحرير) و يُذكر أن الخُطب التي كانت تلقيها شعراوي لم تكن من كتابتها بل كانت دمية تُحرّك بأصابع خفيّة .ومن التطبيقات أيضاً مساندة الصحافة لهذه الأفكار بإخفاء أصوات المصلحين .
ج-مرحلة التطبيق الرسمية بعد استلام سعد زغلول منصب زعامة الشعب ورئاسة الوزراء عام ١٩١٩م: ولقد استفاد سعد زغلول من منصبه بأن نفّذ أفكار صديقه الحميم قاسم أمين في تحرير المرأة .
وامتازت هذه المرحلة بالتالي :
١- تسويق الرذيلة (التطبيع) : بأن يفرح الناس بانتقال الفساد للمسلمين ، كانتقال بعض الرقصات الغربية أو تسمية السفور والتعري بالتقدم والحضارة .
٢-إباحة البغاء رسمياً : وقد حدث ذلك عام ١٩٢٥ م عندما أقدم سعد زغلول على جريمته الكبرى بأن أباح إنتشار الرذيلة التي هي من أبشع صور امتهان المرأة وسلب حريتها ، وقد فضحت هذه الخطوة أهداف العلمانيّة الحقيقيّة ! فهكذا كان العلمانيّون دوماً .. يبدأون الحديث عن الغطاء ويختمون فعلهم بفرض البغاء !!


وقد كان -ومازال- سلاح الإعلام بالإضافة إلى السلطة الرسميّة من أشدّ الأسلحة التي يستغلها اليهود لنشر سمومهم.ومن الأمثلة على ذلك :
أ- إضفاء صبغة شرعيّة مغلوطة : كما يظهر في بعض الأفلام التاريخية أو (الدينية) المفتراه ، كأن تظهر زوجة نبيّ تسير في الشوارع بدون حجاب فيظهر صدرها ونحرها وشعرها ، وكأن يكون الفاتحون لم يفتحوا البلاد إلا (بعلاقات غراميّة) مع بنات الروم مثلاً! وملايين الناس تشاهد هذه الخيانة والإفتراء بصمت لعين !!
ب-انسلاخ الطرح الإعلامي من الصبغة الشرعيّة :حيث تراجع شيئاً فشيئاً التحاكم إلى شرع الله ، وأصبح الواقع الغربي هو المثل الأعلى. وصار هناك تقنين للدعارة والزنا باسم الصداقة والحب !
ج- الأمر بالمنكر والنهي عن المعروف : حيث أصبح الباطل هو الأكثر ، فيتم إلزام الناس بالتحاكم إليه ! فإذا ما جاء ناطقٌ بالحق واجهوه بالاستنكار والاستغراب !


ويرى المؤلف أنه مما تجدر الإشارة إليه ، هو أن هذا السيناريو المنفّذ قبل مائة عام ، نراه يتجدد الآن في هذا العصر ، وبملامحه السابقة نفسها وكأن التاريخ يُعيد نفسه . ما عدا بعض الإختلافات اليسيرة التي تتطلبها خصائص العصر الحديث . ويترك المساحة خالية دون ذكر الشواهد المعاصرة لأنها أشهر من أن تُذكر.



من مواضيع وللسعادة معنى في المنتدى


__________________
اللهم احفظ المسلمين من بين أيديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهم ومن فوقهم ومن تحتهم
اللهم لاتمتني حتى أرى نصر المسلمين وعزهم
وللسعادة معنى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 
1 2 3 4 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 35 36 37 38 40 43 44 45 46 47 48 50 51 52 53 54 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 102