منتدى المنطقة الشرقية  
منتدى المنطقة الشرقية

لاشتراك فى مجموعة قروب خليجيات

فى صندوق التسجيل ضع أميلك بشكل صحيح ثم اضغط على اشتراك

 

مركز تحميل الشرقية                                  

ألبوم الصور

فيديو يوتيوب الشرقية

موقع ومنتدى المنطقة الشرقية

 


العودة   منتديات المنطقة الشرقية > المنتديات الأدبية > القصص والروايات > منتدى منبع الروايه



خيانة الروح : في عالمـ الرواية ليس لها مثيل للكاتبة الرائعة: (ليالي الشتاء)



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2010-09-30, 05:33 AM   #1 (permalink)
ربي سألتك جنةعرض الفضاء()
 
الصورة الرمزية وللسعادة معنى
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 5,456
معدل تقييم المستوى: 739
وللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسي
افتراضي خيانة الروح : في عالمـ الرواية ليس لها مثيل للكاتبة الرائعة: (ليالي الشتاء)


السلام عليكمـ ورحمة الله
اختياري هذه المرة لرواية مميزة حقا ، انفردت بأسلوب رائع وجميل ،
إليكمـ وأتمنى لكم قراءة ممتعة :




خيانة الروح ..


الجزء الأول : قرد يركب بغل

هناك بعض المواضيع من المخجل التحدث عنها..ولكن معي بالذات يصبح الموضوع شيئا آخر ..فأنا يحمر وجهي ويصفر وتبرد أناملي وتحترق وجنتاي ويهب في داخلي إعصار من اللاوعي .. حتى أغادر المكان الذي أجلس به..وأنا أسمع من خلفي ضحكاتهم علي ..

نعم أنا أخجل وأستحي من هذه المواضيع ..رغم أنني بت أبلغ من العمر الخامسة والعشرون..ولكن هذه هي طبيعتي.. ولا أستطيع تغييرها..ودائما ما حاولت أن أفسر سر خجلي هذا وحقيقة أخرى قد تكون غائبة عن من هم حولي..وهي " القرف " ..

لا أدري إن كان هذا شيء طبيعي عند كل فتاة ..أم أنا وحدي من تشعر بشعور القرف و النفور من الجنس الآخر ..ولعل ذلك يعود لبعض الأحداث التي تعرضت لها في صغري..صحيح أنني لم أتعرض للاعتداء تماما .. ولكن صفحات طفولتي لم تخلو من بعض اللمسات القذرة من بعض العمالة الأجنبية والتي كانت تستغل طفولتي وسذاجتي البريئة .. ولست كذلك أبراء أبناء بلدي .. ولكن قلة منهم من يمد يديه ..إلا أنه يلتصق بي من باب الصدفة طبعا !! أو يحضنني بطابع أخوي بريء !! وهدفه شيء آخر ..

فتفتح رأسي الطفولي بفكرة واحدة : الرجل مخلوق قذر و مقرف .

وحتى عندما كبرت , وغم أنني أتلفع بالحجاب من أعلى رأسي إلى أخمص قدمي إلا أن أعينهم القذرة لا تفتأ تتفرس بي مثل الكلاب الجائعة وبت أأمن بمقولة قرأتها ذات زمن أن لبعض النساء عطر سحري قادر على لف رؤوس الرجال حتى ولو كانت قبيحة ..

في الحقيقة أنا أتسلى كثيرا بهذه العبارة .. و قد أكون أواسي نفسي ..فلست على قدر كبير من الجمال .. فأنا أحمل ملامح عادية وشعر خمري خفيف وبشرة سمراء ولكنني أمتلك بعض الملوحة كما يقال ..ولكنها طبعا ليست كافية أن تجلب لي العرسان و بذات أنني أصبحت في الخامسة والعشرون من عمري ..

ولم أكن ذات يوم لأحمل هم الزواج أو العنوسة لأنني كنت مخطوبة منذ كنت في الخامسة عشرة لأحد أقاربي و الذي كان يحبني منذ أيام الطفولة ..لم أكن أبادله الحب ..ولكنه كان فارس أحلامي لكن طبعا على بغل وليس على فرس ..

أما لماذا خطبني ولماذا وافقت..فالقصة السخيفة ذاتها في مجتمعنا والتي تتكرر دائما..
العم ..الأب .. البنت محيره لولد عمها ..وإلى ما ذلك من السخافات ..ولكن المختلف في قصتي أن أمه لم تكن راضية بي ولا تراني بقدر من الجمال يليق بابنها – رغم أنه أشبه ما يكون بالقرد – لذا حاولت جاهدة إقناعه بالعدول عن الزواج بي وعندما يأست منه طلبت منه أن ينظر لي النظرة الشرعية لأنه طبعا لا يذكرني سوى من أيام الطفولة وشجعه ذلك وفاة والدي رحمه الله وعندما نظر لي ذلك القرد .. تراجع وعدل عن رأيه بالزواج بي..!!!! ( أحد عنده شاكوش أكسر راسه فيه ) :icon28: :icon28: :icon28:

وهنا كبرت الفكرة الطفولية السابقة لتكون : الرجل مخلوق قذر ومقرف و قرد يركب بغل !!
أنا طبعا لست نادمة عليه ..بل ليذهب إلى الجحيم ..كل ما يقهرني هو ضياع سنوات حياتي و أنا محيرة لهذا الأحمق ..حتى وصلت إلى هذا العمر ..لأدخل في دوامة الخطبات البغيضة .. فقد مللت حقا ..كل يوم والثاني يأتون نساء ليرونني ويذهبون دون رجعه ..وطبعا أصبح هذا الموضوع أمر روتيني في حياتي.

لا أنكر طبعا أنني أرغب في الزواج..ولكن لسبب واحد وواحد فقط ..وهو كف ألسن بعض السفيهات في مجتمعنا واللاتي عندما أدير لهن ظهري أسمعهن وهن يهمسن " مسكينة عانس "..مجتمع أحمق وغبي..

أنا أكره الرجال..أكرههم من كل قلبي ..وكل ما أتمناه عندما أتزوج أن أذهب إلى الكوفير لتزينني ومن ثم أرتدي فستان الزواج الرائع وبعد ذلك أزف وأبهر الحظور ثم أعود إلى بيت أهلي مرة أخرى ..وللحقيقة هذه كانت كل أحلامي عن الزواج ..و لا توجد أي مساحة لأي قرد في حياتي .



odhkm hgv,p : td uhglJ hgv,hdm gds gih ledg gg;hjfm hgvhzum: (gdhgd hgajhx) gg;hjfm ledg gphgd gds gih hgvhzum hgv,hdm hgv,p hgajhx odhkm uhglJ td

من مواضيع وللسعادة معنى في المنتدى


__________________
اللهم احفظ المسلمين من بين أيديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهم ومن فوقهم ومن تحتهم
اللهم لاتمتني حتى أرى نصر المسلمين وعزهم
وللسعادة معنى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 2010-09-30, 05:35 AM   #2 (permalink)
ربي سألتك جنةعرض الفضاء()
 
الصورة الرمزية وللسعادة معنى
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 5,456
معدل تقييم المستوى: 739
وللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسي
افتراضي رد: خيانة الروح : في عالمـ الرواية ليس لها مثيل للكاتبة الرائعة: (ليالي الشتاء)

الجزء الثاني : عماااااد أنا أكرهك

- مها استيقضي..أما زلت نائمة سيأتون أناس لرؤيتك اليوم..
- بالكاد فتحت عيني..وقلت و النعاس يغلبني : إنها الخامسة عصرا وأنا لم أنم منذ الأمس.. أمي..دعي الخادمة تدخل بدلا عني..أرجوووك
- مها دعي عنك السخافات إنني أكلمك بجدية .
- اعتدلت في جلست وقلت : و أنا كذلك أتكلم بجدية .. مالفائدة من دخولي عليهم ..لن يقبلون بي..لذا أدخلي الخادمة فهي مسكينة لم تتزوج بعد وتود الحصول على زوج من بلدنا .
- مها..هي كلمة واحدة سأجدك بعد ساعة في الأسفل بكامل زينتك..هل تفهمين..

ازدردت ريقي وأومأت بالإيجاب ..طبعا عندما تغضب أمي فإنه لا مجال للمناقشة أو المزاح ولأن كلمة واحدة مني يعني أنها ستفتح بركان من الغضب والذي كانت تراكمه علي لفترة طويلة لذا أسرعت إلى دورت المياه حتى أأخذ دشا سريعا و أستعد ..

طبعا كالعادة حدث كل شيء بسرعة وبقاء المرأة التي أتت لتراني لم يستغرق سوى خمس دقائق وإن سألتوني لحظتها ما شكل المرأة فأنا لا أدري لأنني ألهيت نفسي بالنظر إلى المنديل الذي بيدي حتى خرجت ..

ومن ثم عدت إلى غرفتي لأكمل نومي و رأسي طبعا لا يحمل أية أحلام وردية ..
وبعد نصف ساعة استيقظت من نومي على حلم غريب..رأيت نفسي أحمل صندوقا خشبي جميل المظهر حفر عليه أسمي بالكامل حاولت فتح الصندوق فلم أستطيع بحثت عن المفتاح ولكنني لم أجده .. حاولت وحاولت ..ولكن جميع محاولاتي باءت بالفشل ..حتى استقضت من النوم ..

كم كان هذا الحلم غريبا .. بحثت في كتب تفسير الأحلام علني أجد شيئا .. حتى مللت وأغلق الكتاب وعدت للنوم مرة أخرى .

وفي الغد وبعد أن أنهيت أعمالي المتراكمة علي عدت إلى غرفتي و استلقيت على سريري و أخذت أفكر كم أيامي رتيبة بشكل فضيع فأنا منذ أن أستيقظ من النوم أدخل المطبخ لأعمل الفطور ومن ثم أعود لأدخل المطبخ لأعد الغداء و أخيرا أدخل المطبخ لأعد العشاء .. ببساطة نحن معشر النساء مهما كنا فالمطبخ سيتبعنا دائما..طبعا بين فترات الطبخ فأنا عادة أقضيها إما بالمكالمات أو الانترنت أو القراءة وهكذا هي حياتي روتينية بشكل قاتل ..

طرق الباب بسرعة وقبل أن أقول تفضل فتحت أمي الباب والسعادة تملئ وجهها وهي تقول :

- مها .. مها هل أنتي نائمة
- مرحبا أمي .. كلا أنا فقط مستلقية ..
- أوه.. يا عزيزتي لقد اتصلت أم عماد وسيأتي لرؤيتك .
هل جرب أحدكم أن يسكب عليه ماء بارد وهو نائم ..هل تذكرون ما هي ردة فعلكم ؟
فجأة قفزت من السرير و أنا أقول : لاااااااا مــســتـــحـــيـــــــل وزلت قدمي فجأة وسقطت على أنفي ..آخ T_T :crazy:


******************


لا يسألني أحدكم ماذا حل بأنفي فعلاوة أنني لا أمتلك أنفا رفيعا وجميلا يتورم أنفي ليسرق آخر ذرات الملوحة المتبقية لي ..ولا تسألونني عن أهلي ..فالبيت في حالة فوضى عارمة ..فهذا ينظف الأرضيات وذلك يلمع التحف وآخر يبخر البيت ..فلعل ما يفعلونه يشتت انتباه عريس الغفلة عن أنفي المتورم ..
حتى أختي الصغيرة الحمقاء ..ذهبت إلى غرفة الاستقبال و أخذت تقرأ : ( وجعلنا من بين أيديهم سدا ومن خلفهم سدا فأغشيناهم فهم لا يبصرون ) حتى يعمي الله عينيه عن أنفي الذي أصبح أفطسا ..

يا إلهي كم أكره هذا اليوم وأتمنى أن يمر سريعا ..فأنا ما زلت معانية من القرد الوحيد الذي رآني ورفضني ..ولا أريد أن يزيدون القرود في حياتي ..

يااارب أن تمر تلك اللحظة بسرعة وينتهي الأمر .. يارب..

- مها أسمعي الرجل سيصل بعد خمس دقائق وسيدخله أخوك ويجلسه في الجانب الأيسر من الغرفة .. عندما تدخلين أنظري إلى الجهة اليمنى أو الأمام ..هل تفهمين ؟ هذا سيقلل من تورم أنفك ..
- نعم .. لا يحتاج أن تخبرينني بذلك ..
- وكذلك يا مها ..عندما تجلسين ..
- أرجوك يا أمي يكفي أنا أعرف ماذا أفعل ..

رن جرس الباب ومعه أحسست بكهرباء تصعقني ..أحسست أن أناملي مثلجة رغم أنني أكاد أجزم أن درجة الحرارة خمسون مئوية .. وباتت الدقائق التالية ساعات طويلة من الانتظار ..حتى أتى أخي وأشار علي بالتقدم والدخول ..

وقفت من مكاني وأنا في حالة من اللاوعي وسرت إلى أخي حتى وصلت إلى الباب وأعطتني أمي صينية العصير ومن ودخلت و عيني متجهة إلى اليمين ..

لحظة من الزمن توقفت فجأة فعريس الغفلة كان جالسا إلى اليمين وأنا تجمدت في مكاني وأنا فاغرة فمي .. ليس لأنه سيرى خشمي الأفطس بكامل قبحه بل لأنني لم أرى في حياتي رجلا بهذه الوسامة ..جاذبية لم أراها حتى في الأفلام ..ولو كأنه أتى من سلالة يوسف عليه السلام , ببساطة لا يوجد مثله في هذه الدنيا أثنين ,, كنت كالبلهاء أنظر إليه ..كأنني أنا من جاء لخطبته وليس هو .. تنحنح أخي لينبهني ..

ارتبكت اقتربت منه وقدمت العصير أردت أن أقول تفضل إلا أن صوتي توقف محبوسا في حنجرتي ..
وقفت لحظة ..ثم أحسست أن بقائي ما هو إلا زيادة إهانة لي ..وخرجت فورا ..وعدت إلى غرفتي وأغلقت الباب..جلست أمام المرآة و أخذت أتأمل نفسي بحزن شديد .. إنه أجمل مني بألف مرة..حتى المقارنة معه مهينة ..هل أمه عمياء ألم تخبره أنني قبيحة ..أو أنها لا تحس بوسامة ولدها الفائقة الحدود..

وبدأت أمرر أصبعي على وجهي..وأنا أقول قبيحة وضعت أصبعي على عيني وقلت قبيحة ومررت بإصبعي على أنفي وقلت قبيحة وأخيرا استقر أصبعي على شفتي وبالكاد خرج صوتي متهدجا وأنا أقول..قبيحة ..كم أنا قبيحة ومن ثم انهرت في بكاء مرير ..

لم يحاول أحد من أخوتي أزعاجي فهم مقدرين الوضع الذي أنا عليه فعلاوة على وسامة عماد فهو فتى من عائلة كبيرة ومهندس ناجح في عمله والكل يثني عليه بكل ماهو طيب ..

لطالما تساءلت لماذا بعض الأشخاص موفقون في كل شيء , جمال , ومال , وسمعه .. و البعض الآخر لا مال ولا جمال ولا وظيفة .. صفر على الشمال , لله في خلقه شؤون .

حاولت النوم تلك الليلة ولكني لم أستطيع , كانت صورة عماد وبكل ما تحمله من وسامة ورجولة مسيطرة على ذهني , كنت حزينة لأجل ذاتي لأنني بت من الواضح أنني تعلقت به , وأنا بت أعرف جوابه قبل حتى أن يخبرنا .

كم هي محضوضة تلك المرأة التي ستتزوج رجل بهذه الموصفات الرائعة , وكم حظي أنا تعيس..تعيس جدا ..

عماد .. كم أكرهك !!

أجل أنا أكرهك , لأنك علمتني جيدا ما هو قدري , وأين أنا بين الناس , فتاة قبيحة ,وغبية ..أوف .. كم هذه الكلمات صعبة على الأنثى , بسببك ياعماد ولأول مرة في حياتي أمسك بالمرآة ألف مرة باليوم , بسببك ياعماد , لأول مرة أبكي ألف مرة باليوم , بسببك يا عماد لأول مرة أكره نفسي وأسب ذاتي ألف مرة باليوم ..

عماد .. من كل ذرات قلبي أناااااا أكرهك ..

الجزء الثالث : لن أتخلى عن قراري

مر أسبوع بعد حادثة عماد , وخرجت بخلاصة وقرار , لا أدري إن كان صائبا أم لا ..ولكنني قررت ولن أتراجع ,, هذا قراري وسأتمسك به حتى مماتي ولا يوجد أي مخلوق في الدنيا سيغير قراري حتى الممات .

كتبت قراري في مذكرتي ودونت تاريخ وسجلت تعهد صغير أنني لن ولن أتراجع عن هذا القرار مهما حصل , وأقفلت دفتري وخرجت من غرفتي متجهتا إلى غرفة الجلوس , وجدت أمي كعادتها جالسة تشرب الشاي وتقلب في صفحات جريدة ما وأختي إلى جانبها ..
استجمعت قواي وقلت : أمي .. لدي قرار مهم ..

أمييييي أترك الجريدة قليلا و أسمعيني , فلدي شيء مهم أود أن أخبرك به ..

- تأففت أمي ووضعت الجريدة جانبا وقالت : نعم ,, ماذا لديك ..
- لقد قررت قرارا هاما , وأتوقع أن أجد منكم معارضة كبيرة ولكنني مصرة عليه ..
أمي أنا لن أتزوج أبد ..

أحسست أنني ألقيت قنبلة لأن أمي وأختي أصابتهم دهشة قوية ,, كم هذا راائع أعتقد أني أفضل من أوباما في إلقاء الخطابات , لعلي سأرشح نفسي لرئاسة الولايات المتحدة في الموسم القادم . :41:

توقفت لحظات أنتظر منهم استجابة ولكن فجأة أختي انفجرت ضاحكة وتبعتها أمي كذلك .
قلت بغضب : ماذا ؟ ما المضحك بالأمر ؟
ردت أختي قائلة وهي مازالت تضحك : من يراك يعتقد أن هناك طابور خطاب ينتظر موافقتك .
أحسست بإهانة كبيرة ولأول مرة وددت أن أقص لسان هذه الفتاة من جذوره , وحاولت أن أتدارك ما تبقى لي من كرامة وقلت ,, لا أقصد هذا ..أنا..أأ ..أنا أقصد لا أريد أن يأتي أحد لبيتنا بعد اليوم ..لا أريد أن يتصل علينا خطابات ..لقد سئمت..سئمت ذلك حقا ..

وهربت مهرولة إلى غرفتي ..وأنا أقول ,, يااارب ,, متى ينتهي هذا العذاب الذي أنا فيه ..


******************


ياااه اليوم خميس , ياسلااام .. رغم أنني ليس لدي وظيفة أو دراسة ومع ذلك مازلت أحب يوم الخميس و أستشعر أنه يوم أجازتنا , نهضت من فراشي متجهتا إلى دورة المياه ونظرت إلى نفسي في المرآة , كم شكلي مريع عندما أستيقظ من النوم , فشعري شبه منكوش ويحتاج إعادة تسريح وعيني منتفختين من كثرة النوم وملابسي في حالة يرثى لها بحثت عن المعجون لأضع منه القليل على فرشاة أسناني وعندما لم أجده تذكرت أنه بالأمس نفد مني وعلي أن أذهب الآن إلى المخزن حتى أأتي لي بواحد آخر ..

خرجت من غرفتي ونزلت إلى الطابق السفلي , كان المخزن موجود في فناء المنزل الخارجي في أحد الزوايا , فتحت الباب و أخذت أبحث عن معاجين الأسنان حتى وجدتها وأخذت واحدة , كنت أسمع أصوات في الخارج إلا أنني لم أوليها اهتماما كبيرا , فتحت باب المخزن وخرجت وأصطدم رأسي بكتلة بيضاء طويلة ..

وعندما رفعت رأسي , مرت جزء من الثانية فقط حتى يسترجع رأسي هويت من هذه , وبكل طاقتي الصوتية صرخت صرخة حااااااااااااادة أكاد أجزم أن العصافير الموجودة على الشجرة التي في فناء منزلنا طارت بسببه ..

من مواضيع وللسعادة معنى في المنتدى


__________________
اللهم احفظ المسلمين من بين أيديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهم ومن فوقهم ومن تحتهم
اللهم لاتمتني حتى أرى نصر المسلمين وعزهم
وللسعادة معنى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 2010-09-30, 05:37 AM   #3 (permalink)
ربي سألتك جنةعرض الفضاء()
 
الصورة الرمزية وللسعادة معنى
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 5,456
معدل تقييم المستوى: 739
وللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسي
افتراضي رد: خيانة الروح : في عالمـ الرواية ليس لها مثيل للكاتبة الرائعة: (ليالي الشتاء)

الجز الرابع : قراري الجديد


لاااااااااااااااااااااااااااااااااااااا... تعني لاااااااااااااااااااااااا.. الا تفهمون ؟ بأي لغة تريدونني أن أحدثكم , لن أتزوج يعني لن أتزوج لقد اتخذت قراري .

- أيتها الحمقاء البلهاء .. أنه فرصتك الوحيدة لن يطرق أحد بيتنا بعده ..
- أمي دعيها ترتاح ,, هذا الرفض ناتج من هول الصدمة فقط ..هيا أمي لنخرج وندعها وحدها.

سمعت خطوات أمي وأختي مبتعدة ومن ثم صوت الباب يغلق , رفعت الغطاء عن رأسي وتنفست الصعداء , وأخذت أضحك من القدر , من يصدق أن عماد أتى بنفسه إلى المنزل حتى يخبر أهلي أنه يرغب بي .. أمر مضحك حقا ,, اعتدلت في جلستي و أخذت أتأمل نفسي بمرآة صغيرة كنت أضعها على المنضدة بجانبي ,, آه يا عماد هل أنت أعمى ؟ أم أنت أحمق ؟ أو ماذا تكون ؟ ما الذي دفعك للقبول بي ؟ هل هناك شيء فيّ أعجبك ؟

تبا لك يا عماد أنت تدفعني دوما للسخرية من ذاتي ,, وأنا بحق أكره أن أقلل من قدري لأجل كائن من كان ..عموما لا يهم فأنا اتخذت قراري ولن أتراجع " لن أتزوج أي رجل سواء أنت يا عماد أو غيرك " .

قمت من مكاني وذهبت للجلوس على جهاز الحاسب الآلي وأخذت أتنقل بين الصفحات كالعادة , أقراء كل ما تقع عليه عني , قضيت ما يقرب ساعة ونصف و أنا أقراء في سيرة كليوباترا ,, في الحقيقة قرأت أن لها عشاق كثر على الرغم من كونها لا تملك قدر من الجمال ..وحتى ماري أنطوانيت كذلك لم تكن جميلة ومع ذلك كان الرجال يبذلون أرواحهم لأجلها ..ماذا أحب أولئك الرجال في كليوباترا وماري أنطوانيت على الرغم أنهن لم يمتلكن قدرا من الجمال ؟ غريب حقا .. أم أنهم أحببنهن لأنهن ملكات ؟ أي لأجل المال ؟

أجل بالطبع لأجل المال يالا أولئك الرجال الأوغاد الأنذال كم أكرههم , وفجأة رن في رأسي سؤال : ولكن أنتي لا تملكين لا مالا ولا منصب فما الذي رغّب عماد بك ؟

ووجدت نفسي دون شعور أطبع في محركات البحث : " عماد منصور " ولم أتوقع ولم يخطر في بالي أنني سأجد شيئا في محركات البحث ,, إلا أنني لم أصدق عيني أنني وجدت صفحة " ***_***" تحمل أسم عماد منصور .

وترددت قبل أن أفتحها و أنا أقول في نفسي لعلها تشابه أسماء .. وما إن نقرت عليها بالفأرة حتى فتحت صفحة ال***_*** و تحمل صورة في جانبها الأيمن , ولم يستغرق الأمر " نانو ثانية " حتى كدت أن أصرخ ذات الصرخة الحادة التي صرختها عندما ارتطمت به لولا أن الله ثبتني , و أخذت أتأمل في الصورة واستغرقت دقائق طويلة و أنا أتأمل في وجهه , يا إلهي لا أكاد أصدق أنه يوجد بشر بهذا الجمال ؟ حقا هذا جمال قاتل .. مبهر .. يسلب الأنفاس , وتلك العينين أكاد أجزم أنها مصدر عذاب آلاف الفتيات.

لكن هناك شيء غريب..أجل هناك شيء غريب في عينيه , شيء محير , تذكرني بصورة ما أثارت جدلا كثيرا .. من يا مها ؟ من .. هيا تذكري..من ..؟ من..؟
آه أجل..تذكرت , إن نظرة عينيه تشبه تلك النظرة التي لدى الموناليزا وهي اللوحة التي رسمها دافنشي و أثارت جدلا كبيرا..بالطبع ليست نفس عيني الموناليزا ولكن نفس النظرة , نظرة في ألا شيء , نظرة فاغرة ..غريبة حقا نظراته .

أحسست فجأة بظل شخص ما يقف خلفي , وقفزت خوفا و أنا أقول بسم الله الرحمن الرحيم , ماذا تفعلين هنا يا حمقاء , ودون أن تنظر إلي قالت من هذا الشخص وهي تحملق في صورة عماد وأسرعت أغلق الصفحة قبل أن تقرأ اسم عماد و أنا أقول , هذه صفحة فتحتها بالخطأ , ولم أكد أنطق جملتي هذه حتى شهقت أختي شهقة عالية وهي تقول :

- مستحيـــــل ,, مستحـــيل هذا عماد منصور ؟
ولم أرد وبات , الإنكار أمرا مكشوفا فلزمت الصمت وتكشيرة حمقاء تعلو محياي .
- نظرت أختي لي بتعجب وقالت : أوه ,, مستحيل ,, لا أستطيع التصديق , هل هذا بشر ؟ أختي أنتي محظوظة أن شخص مثله وافق على الزواج بك , يا إلهي ,, ستعيشين قصة خرافية حقا.
- وبغضب شديد قلت : يا بلهاء من قال لك أنني سأتزوجه ؟
- " إذن لماذا تطبعين أسمه في محركات البحث " ثم رفعت سببتها وهي تنظر لي من أعلى و أسفل وبكل تعالي قالت :" مسكينة أختي هل تعلقت به بهذه السرعة ..؟"
-أحسست بخجل شديد وأن حرارة ما تلسع أذني فصرخت فيها قائلة : تبا لك يا طويلة اللسان ,, لا يهمني هذا الرجل بشعرة و إن كنت مهتمة به فخذيه وتزوجيه .
وجاء رد أختي فوق كل توقعاتي فقد أرتسم على وجهها إبتسامة كبيرة ولمعت عينيها بفرح وهي تقول: نعم ,, بالطبع .. إن كنت لا تريدينه فسأتزوج به .

ولا أدري ما ذاك الشعور الذي هب بداخلي :icon28: ,, أحسست فجأة كأنني طفلة صغيرة , وأحد ماء يحاول سلب دميتي مني , وبثورة لم يسبق لها مثيل وجهت سيلا من الكلمات النارية لأختي وأنا أضربها بوسادتي طاردة لها من غرفتي ,,وأخذت أتمتم بغضب هل تظن ذلك الأمر بمقدورها ؟ أنا التي رآها عماد و أنا من أعجب بها..لذلك أنا من ستتزوجه ..واتجهت إلى خزانتي الصغيرة و أخذت أبحث عن دفتر مذكراتي حتى وجدته , وفتحت على آخر صفحة دونتها ودون أن أقرآها مزقتها ورميتها في سلة المهملات ..
و ابتسامة غبية تعلو محياي وأنا أقول : لقد قررت قرارا جديدا ولن أتراجع عن قراري أبدا مهما كلفني الأمر ..
عمـــاد ,, سوف أتزوجك ^_^

يالي من فتاة متقلبة !!!

من مواضيع وللسعادة معنى في المنتدى


__________________
اللهم احفظ المسلمين من بين أيديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهم ومن فوقهم ومن تحتهم
اللهم لاتمتني حتى أرى نصر المسلمين وعزهم
وللسعادة معنى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 2010-09-30, 05:38 AM   #4 (permalink)
ربي سألتك جنةعرض الفضاء()
 
الصورة الرمزية وللسعادة معنى
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 5,456
معدل تقييم المستوى: 739
وللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسي
افتراضي رد: خيانة الروح : في عالمـ الرواية ليس لها مثيل للكاتبة الرائعة: (ليالي الشتاء)

الجزء الخامس : أبعد يديك عني

حدث كل شيء بسرعة , الخطبة الرسمية , الملكة موعد الزفاف وقد قرر أهلينا أن يكون بعد شهرين ونصف من الآن , يا إلهي يكاد يخرج قلبي من مكانه , فأحداث الزواج تجعلك محط الاهتمام , يالا الروعة كم هذا هو شعور مثير حقا .

طبعا لا تسألونني إن كنت التقيت به أم لا ؟ لأنني لم أفعل , ولا أرغب في الحقيقة , فأنا أخشى أن أصرخ عندما أراه مرة أخرى , لا تتعجبون فهذا ليس ببشر ..فكيف لا تريدونني أن لا أصرخ ؟
في الأسبوع المنصرم وبعد أن انتهينا من إجراءات الملكة و أصبحت شرعيا حرم عماد منصور تقدمت مني والدته وباركت لي , يا لها من إنسانة رائعة لأقصى حد و أنا فرحة أنها ستكون حماة لي , وقد طلبت مني رقم هاتفي المحمول , فاعتذرت لها بأدب و أنا أقول : للأسف ليس لدي جهاز محمول .

ما رأيكم كذبة واضحة أليس كذلك ؟ لا يهم عموما أنا أريد جهازا جديدا و إن كان السيد عماد لديه أدنى ذوق يجب أن يشتري لزوجته المصون جازا يليق بها , وبالطبع شريحة اتصال جديدة , يااااااه أكاد أقفز فرحا .. فلطالما تمنيت أن يكون لدي جهازان محمولان مثل بقية فتيات " الهاي ". :gdance:

عموما كل ما علي الانتظار فقد مر أسبوع منذ أخبرت أمه أنه ليس لدي هاتف محمول وسنرى ماذا سيحدث , اعتدلت في جلستي و أنا أشعر ببعض الجوع , على الرغم من أنني أكلت وجبة الغداء منذ ثلاث ساعات ولكنني مازلت أشعر بالجوع أعتقد لو أنني فتشت في الثلاجة فسأجد بعض الحلوى أو الكعك , استقمت من مكاني وخرجت من غرفتي متجه إلى الطابق السفلي حيث المطبخ . وعندما دخلت وجدت أمي تعد الشاي وبكل فرح قلت : مرحـــبـــا أمي وتوجهت إلى الثلاجة ووجدت الحمد الله قطعت لا بأس بها من الكعك تسد جوعي حتى موعد العشاء وما إن أخرجتها من الثلاجة حتى سحبتها أمي من يدي وهي تقول : ماذا تفعلين أيتها الأكولة ؟

- قلتيها بنفسك " أكولة " سأأكل الكعك , هيا أعطيني الطبق يا أمي .
- كلا , منذ اليوم يجب أن تقوم ببرنامج قاس للحمية , أتريدين أن يطلقك زوجك بعد أن يقضي أول يوم معك ؟
- ما هذا الكلام يا أمي , وما دخل طبق الكعك بطلاقي من ذلك الرجل ؟

تأفأفت أمي وهي تقول , رباه لعل معدة هذه الحمقاء تتغذى على عقلها , وزفرت بضيق وهي تقول : بنيتي إن كل رجل يحب أن تكون المرأة رشيقة وذات جسم جميل , بنيتي أنتي وعماد سيجمعكم بيت واحد , وغرفة واحدة ..

بعدها لا أدري ماذا قالت أمي , أحسست ببراكين العالم كلها تقذف في وجهي , وأن صوت طنين عال يصر في أذني , حتى نضري بات مشوشا وغير ثابت . وبالكاد استطعت أن أحرك قدمي هروبا من أمي ..

أوووف , أكره هذه المواضيع , أكره أن يحدثني أحد بها ,,أكره ذلك حقا ..يا إلهي كم هذا محرج ..صعدت السلالم على عجل وأنا أحس برعشة خفيفة في يدي وأكملت طريقي وعيني لم ترتفع عن أطراف قدمي حتى وصلت الغرفة وأغلقت الباب على نفسي , ومن ثم دخلت دورة المياه وأقفلت الباب علي بالمفتاح, وجلست داخل حوض الاستحمام وأنا أضع رأسي على ركبتي ..سالت دمعة ساخنة على خدي .. آوووه كم أكره الرجال .

في الحقيقة أنا كذلك أعد نفسي فتاة غريبة أبكي في مواضع لا تستحق البكاء و أضحك في مواضع لا تستحق الضحك , يصفى مزاجي يوم واحد ويتعكر أيام ولكنني أحب نفسي كما هي أحبها بكل عيوبها ولا تهمني نظرة الناس لي .. لطالما وبختني أمي من الجلوس في الحمام و البكاء فيه , ولكنها أصبحت عادة في لا تنقطع , فأنا أكره أن يرى أحد ما دموعي , أكره أن يحس الآخرين بضعفي , لا أحب أن يشفق علي أحد , لذا كان الحمام هو المكان الوحيد الذي ألجأ فيه للبكاء .

مازال كلام أمي يدوي في أذني " منزل واحد , غرفة واحدة " .. لااااااالااااالااااا مستحـيــل أشعر أنني أود أن أتقيء , أنا وذلك الشخص في غرفة واحدة , كم هذا مثير للاشمئزاز, يالا حماقتي لماذا وافقت على الزواج به ؟

وبينما أنا تائهة في أفكاري المتضاربة سمعت صوت أختي تنادي علي :

- مها ,, مها أين أنتي ؟ ومن ثم اقتربت من باب الحمام وطرقته .. وهي تقول : مها ..هل أنتي هنا ؟
- قلت بملل شديد نعم ماذا تريدين ؟
-هيا بسرعة أخرجي .
- تململت أكثر فأنا أعرف طويلة اللسان هذه ليست لديها سوى الثرثرة عديمة الفائدة وقلت : لا أستطيييع ...حااااالة حرجة .
- ماذا ؟ أسرعي الآن لأن أمي ستغضب منك إن تأخرت فعماد في الأسفل وقد أتى لزيارتك ..
- وبسرعة الضوء هببت واقفة وفتحت الباب و أنا أصرخ قائلة : ماااااااذا قلت ؟؟ !!
- نضرت إلي أختي بتعجب وهي تقول : أين ذهبت الحالة الطارئة ؟!!!
- ودون أن ألتفت إلى جملتها قلت بتشكيك كبير , هل ذلك المخلوق الخرافي قد أتى فعلا .
- أومأت لي أختي بالإيجاب .
- وأحسست أني أود أن أعاود البكاء من جديد:tears: وأخذت أردد : أوه .. لا .. لا .. لا ..كلاااااا .. لا أريد أن أقابله, على الأقل ليس اليوم .. أنا لست حتى في مزاج جيد لمقابلته .

ياإلـــهــــي ...آآآآآه..عماااااااد أنا لا أطيقك .

-وبكل رقة ربتت أختي على كتفي وقالت : مها هيا من الأفضل أن تنزل , خيرا من أن تصعد أمي وتجبرك على النزول .

رغم أن أختي بلهاء وطويلة اللسان إلا أنها أكثر الأشخاص مراعاة لي وأكثرهم تفهما لوضعي , ساعدتني على ارتداء ملابسي وتسريح شعري وشجعتني ببضعة كلمات , حقا أنا أحب طويلة اللسان هذه لأنني لو لم تكن معي لما استطعت أن أفعل شيء .

جررت خطواتي جرا حتى وصلت إلى غرفة الضيوف , وعيني تحملقان في أللا شيء , دخلت دون حتى أن أسلم و توجهت إلى أول مقعد فارغ وقعت عليه عيني وجلست عليه , طبعا كان أخي جالسا أمامي وذلك المخلوق الخرافي يجلس بجانبه , ونظر لي أخي شزرا وقال : مها تعال سلم على عماد ؟

ماذا يقول ذلك الأحمق ,: هل حقا يريدني أن أقوم وأتقدم من ذلك المخلوق الخرافي وأصافحه , لقد جن حتما . أشحت بوجهي بعيدا و أنا أعد الثواني حتى تنتهي هذه اللحظة و هذه الزيارة الثقيلة .

سمعت أخي يتنحنح وهو يقول : أعذرها .. فهي خجلة منك قليلا ..عموما أنا أستأذن وتعارفوا على بعضكم البعض .

هل رمى أحدكم قنبلة ما ؟, هل اهتزت الأرض من تحتي ؟, هل سمعتم الذي سمعته ؟

لاااااااااااااااااااااااا

وكدت أن أقفز متعلقة بذراع أخي لولا تلك النظرة النارية التي رمقني فيها وجمدتني في مكاني , خرج أخي من الغرفة وعيني تشيعانه , كطفل يرى أمه تغادر المنزل ولا يستطيع اللحاق بها .

وعندما اختفى أخي تماما ظل وجهي متجها إلى ناحية الباب , محاولة تجنب رؤيته , ثم فجأة أحسست أن تلك الكتلة البيضاء تتحرك من مكانها وتقف , وهاهي تتجه صوبي , لاااا, ماذا يفعل ذلك الأحمق ..يا إلهي أنه يقترب مني .. يا إلهي ما يزال يقترب , ماذا ينوي فعله ذلك الأحمق ..

هل يجب علي أن أصرخ ..اهدئي يا مها .. اهدئي يا مها ..يا رب كيف أستطيع الهدوء أشعر برغبة عارمة بالصراخ , لم يعد يفصل بيني وبينه سوى عشرين سنتيميتر تقريبا , عمااااااااااااااااااد أبتعد عني .

- وفجأة مد يده لي وهو يقول : مرحبا .

تبا له هل كان يتوقع مني استجابة لقد أصبت بتخشب تام بسبب اقترابه مني ومرت خمسة عشر ثانية وأنا كما أنا , وفجأة قام ذلك الأحمق بحركة لم أتوقعها :crazy: , أحسست بكهرباء تصعقني من قمة رأسي إلى أخمص قدمي ,

عماااااااااد أيها الأحمق أبعد يديك عني إلا أن كلماتي ماتت على طرفي شفتي ولم يسمع مني سوى ..
الصمت ..

عماد تبا لك ..

كم أكررررهـــك

من مواضيع وللسعادة معنى في المنتدى


__________________
اللهم احفظ المسلمين من بين أيديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهم ومن فوقهم ومن تحتهم
اللهم لاتمتني حتى أرى نصر المسلمين وعزهم
وللسعادة معنى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 2010-09-30, 05:44 AM   #5 (permalink)
ربي سألتك جنةعرض الفضاء()
 
الصورة الرمزية وللسعادة معنى
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 5,456
معدل تقييم المستوى: 739
وللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسي
افتراضي رد: خيانة الروح : في عالمـ الرواية ليس لها مثيل للكاتبة الرائعة: (ليالي الشتاء)

الجزء الخامس : أين الطريق إلى الباب الخارجي

سحب يدي عنوة ووضعها في راحة يده وهو يقول : " هكذا الناس يتصافحون " , أحسست بإحراج شديد , متى يترك هذا الأحمق يدي , أحس أن أنفاسي تكاد تنقطع , ظل عماد واقفا وهو ممسك بيدي ما يقارب خمسون ثانية , ولا يوجد سوى الصمت بيننا , حتى رأسي لم أرفعه , ولم ألقي أي نظرة على عماد منذ دخلت لأنني لا أود أن أبدو كالغبية و أنا أحملق فيه .

وبصوت رقيق عذب قال : شكلك جميل اليوم عن آخر مرة رأيتك فيها .

هل جربتم إحساس الطيران بالهواء ثم السقوط فجأة والارتطام بالأرض , هذه حالي بعد أن سمعت كلماته وبكل حنق سحبت يدي من راحة يده وكتفت ذراعي جيدا حتى لا يعيد الكرة , لقد أحرجني ذلك الأحمق , هذه سبة مبطنة بمديح كاذب , كانت آخر مرة رآني عماد فيها عندما ارتطمت به عند باب المخزن وقد كنت في حالة يرثى لها إن كنتم تذكرون ذلك .

- أقصد , أنت جميلة دائما , ولكن اليوم أجمل .

كادت أن تفلت مني ابتسامة إلا أنني تداركت نفسي و أنا أقول في ذاتي : يا حمقاء هل صدقت كلامه , هم هكذا الرجال , كذبة ومخادعون إياك أن تنساق وراء كلاماته المعسولة .

- مها , هناك كلام كثير أود أن أناقشه معك , ولكنني مشغول جدا و سأضطر للخروج .

ثم عاد إلى مكانه وسمعت صوت خشخشة ومن ثم عاود الوقوف أمامي وبكل عذوبة قال : " مها ", يا إلهي , لقد أصبح أسمي جميلا فجأة . وبالطبع لم يجد مني أي رد .
وبعد لحظات نادى باسمي مرة أخرى , في الحقيقة أمام كل تلك الرقة لم أستطع سوى أن أجبه بكلمة : " نعم " والتي بالكاد دفعتها دفعا من فمي . :blushing:

- هلا رفعتي رأسك .

لم أنوي بالطبع رفع رأسي فلم أجن بعد حتى أنظر إليه ولكن قفز تسائل سيء في رأسي , ماذا لو لم أرفع رأسي ؟ هل سيجبرني على ذلك مثلما فعل عندما صافحني ؟ لا مستحيل هذا يعني أنه سيضع يديه تحت ذقني حتى يرفع وجهي . ونتيجة لهذه الفكرة السيئة رفعت رأسي على مضض .

لتلتقي عيني بعينيه للمرة الأولى , لحظة من الزمن توقفت عن الحراك , لحظة من الزمن سجلت باسم " عماد ومها فقط " , تلك اللحظة الأولى لن أنساها ما حييت , كنا ننظر إلى بعضنا بطريقتين مختلفتين – على الأقل كما أعتقد أنا ذلك – فأنا مازلت لم أعتاد على وسامته بعد و أعتقد أن النظر إليه سيظل مبهرا ولو بعد ألف سنة أعيشها معه , لكن التأمل في جماله ذهب منذ ولحظات و أخذت أتأمل به كيف يتأمل بي , لا أعرف ما الذي يراه بي , تلك النظرة تتكرر مرة أخرى , ينظر لي كأنه ينظر إلى فضاء واسع لا محدود , رغم أنه ينظر إلي إلا أن نظرته فارغة تماما , وغامضة تماما , أصبت بارتباك شديد نتيجة هذه النظرة , وأشحت بوجهي بعيدا مرة أخرى .

- " آسف , هل أ ..؟ أنا خارج الآن " ومن ثم سمعت صوت شيء يوضع على الأرض وتبعه صوته وهو يقول " أتمنى أن يعجبك , أراك لاحقا " وخرج .

لا أدري إن كان أحد ما رافقه حتى أوصله إلى الباب أم لا , بالنسبة لي فقد كنت عاجزة عن ذلك , وعندما سمعت صوت الباب الخارجي يغلق تنفست الصعداء و أرحت رأسي على الكنبة التي أجلس عليها , غريب حقا أنت يا عماد !! ما هذه النظرة ؟ لما كل هذا الغموض ؟ بالفعل أحس أنني أصبحت فضولية أكثر لأكتشف الأسرار المختبئة خلف هذه النظرة .

وقفت من مكاني فصدمت قدمي بشيء ما و عندما اتجهت بنضري إلى الأسفل وجدت كيس صغير وجميل , هل يعقل أنه ..؟!

يااااااااه وأخذت الكيس على الفور وفتحته ووجدت علبة مغلفة بتغليف فخم جدا , وبكل حذر فتحت التغليف , لا .. لا أكاد أصدق ..هاتف محمول جديد , لا أصدق عيني إنه آخر هاتف محمول صدر حتى الآن , يااااااااه , أنا فرحة فرحة فرحة جدا .. وصعدت فوق الكنبة وأخذت أقفز من واحدة إلى أخرى و أنا أردد : لقد أصبح لدي هاتفان ..عماااااااد كم أنت شخص رااائع .

وفيما أنا مستغرقة في قفزاتي سمعت صوتا يتنحنح ويقول : " عذرا .. ولكن أين الطريق إلى الباب الخارجي " .

الجزء السادس : عماد شكرا لك

لم أتوقف عن البكاء منذ الأمس :icon_smile_wailing: , ولا يكذب أحد علي ويقول لي : لا بأس لم يحصل شيء , فالموقف الذي حصل لي كان محرجا جدا جدا جدا , حتى أنني حبست نفسي بعدها في الحمام ثلاث ساعات كاملة من شدة الإحراج , أما الهاتف المحمول , فأنا لم أراه منذ تلك اللحظة التي رآني فيها عماد و أنا أقفز بين الكنبات كالبلهاء , ولا أود أن أرى ذلك الهاتف مرة أخرى , فأنا لا أضمن ماذا سأفعل به لو وقعت عليه يدي , أختي طويلة اللسان كذلك لم تكف عن السخرية مني قائلة : " حبل الكذب قصير " أو " هذه نتيجة طمعك " , هل أنا طماعة ؟ أليس هو زوجي , ألا يجب عليه منذ كتب عقد زواجنا أن يصرف علي , أوووف عماد لا أدري كيف سأستطيع مقابلتك مرة أخرى , لكن هل ستكون هناك مرة أخرى ؟ هل سيزورني ذلك المخلوق الخرافي من جديد ؟ كلااااااا مستحيل , وألف مستحيل..لن أقابلة .

دوما المرء عندما تواجهه المصائب , لا يجد ملجأ إلا لله سبحانه وتعالى , سواء كانت المصيبة صغيرة أوكبيرة , وقد يكون ما أنا فيه صغير في عين الكثير إلا أنه كبير جدا, في عيني . كنت أحس باضطراب شديد منذ الأمس و أحسست أنني سأجد راحة كبيرة عندما أتوضئ و أصلي ركعتين , توجهت إلى المغاسل لأتوضأ , ورغم أن دموعي لم تتوقف إلا أنني بدأت أحس بطمأنينة شديدة منذ قلت " بسم الله " وشرعت في الوضوء , كم للوضوء من روحانية عظيمة لا يستشعرها إلا قلة , وعندما انتهيت اتجهت إلى سجادتي ولففت حجاب الصلاة وبدأت في الصلاة وما إن قلت " الله أكبر " حتى تذكرت قوله صلى الله عليه وسلم " أرحنا به يا بلال " وسرت في داخلي راحة عجيبة , أكملت ركعتي وقبل أن أنهي صلاتي بالتسليم دعوت الله أن لا أقابل عماد حتى يوم الزفاف , وأمنت على ذلك وأرجو أن يستجيب الله دعائي . وبقيت على سجادتي أتفكر في حال الدنيا وفي حال أمتنا العربية , فهناك حرب واغتصاب أرض , وهناك إرهاب و إزهاق نفس , وهناك جوع وفقر مدقع , يا لها من مصائب عظيمة , أمام هذه المصائب احتقرت تفكيري وندمت على الساعات الطوال التي قضيتها أبكي على ذلك الموقف , خلعت حجابي وطويت سجادتي ومن ثم استلقيت على سريري و غططت في نوم عميق .

********************

عندما استيقظت في الصباح , كنت قد نسيت الموقف تقريبا وبدأت روتيني اليومي كالعادة وبينما كنت أقف أمام المرآة وأسرح شعري مر في ذهني صورة مشوشة لصندوق , تجاهلتها و أكملت تسريح شعري .. إلا أنه بعض لحظات عادة الصورة المشوشة أكثر دقة ولحظتها بدأت الصورة في الوضوح أكثر وأكثر ,, أجل بدأت أتذكر لقد حلمت الليلة الماضية بذات الصندوق الجميل والذي حلمت به سابقا , تقريبا ذات الحلم الصندوق نقش عليه أسمي بالكامل ولكنني مهما حاولت فتحه لا أستطيع لكن في نهاية الحلم رأيت يدا غليظة تحاول سحب الصندوق من يدي و أنا أحاول التمسك به ولا أستطيع , وبعد ذلك لا أذكر شيء هل أُخذ مني الصندوق أم لا ؟

غريب حقا هذا الحلم ..؟ لا أدري هل يجب علي أن أسأل مفسر أحلام , أو أتجاهله وفقط , أسأل الله أن يكفيني شر هذا الحلم , نزلت إلى الطابق السفلي ودخلت المطبخ لأعد الفطور , وشيئا فشيا و رغما عني قفز إلى رأسي موقف الأمس , والعجيب في الأمر أنني بدأت في الضحك , أنا حقا لا أستطيع التوقف عن الضحك , فقد كان موقف مضحك حقا , يا إلهي الخادمة المسكينة تنظر لي خلسة , لعلها تظن أن جنون ما مس عقلي , فأنا بالأمس أبكي حتى الموت واليوم أضحك حتى الموت .

لا بأس لا تجاملونني , أعرف أنكم تعتقدون ذلك أيضا ؟

أنهيت إعداد الفطور على عجل ووضعته على طاولة الطعام وطلبت من الخادمة أن تخبر أهلي بأن الفطور أصبح جاهزا واتجهت فورا إلى غرفة الضيوف وبحثت عن هدية عماد و بالكاد وجدتها واقعة بين كنبتين حيث وقعت مني بالأمس عندما صدمني صوت ذلك المخلوق الخرافي . وجلست على الأرض وأنا أكمل فتحها بابتهاج , قضيت ساعة كاملة و أنا أتعرف على هذا الهاتف المحمول , فهو مختلف تماما عن بقية الهواتف الأخرى , بصعوبة تامة وبعد شق الأنفس تمكنت من وضع شريحة الاتصال في مكانها وتشغيل الجهاز , لا بد لي من أن اشكره على هذه الهدية , هل يجب علي أن أرسل له رسالة شكر ؟ :eh_s(7):

ذوقا وأدبا يفترض بي أن أفعل ذلك , ولكنني لا أعرف رقمه. و سأبدو غبية إن طلبت رقم هاتفه المحمول من أمه أو من شخص آخر , سأبدو كالزوجة الحمقاء التي تركض خلف زوجها ,, لا بالطبع لن أطلبه سأنتظر متى تحين الفرصة المناسبة و أشكره على الهدية .

تنبهت على صوت رسالة واردة , " واو " بهذه السرعة , لكن من يا ترى , هل يعقل أنه عماد :41: ..لا بد أن يكون هو لأنه الشخص الوحيد الذي يعرف رقمي , فتحت الرسالة وأنا أحس بانهيار تام داخل صدري – غريب هذا الإحساس حقا – وقرأت :

أرجو أن تكون أعجبتك الهدية ..
أممم..أتعلمين أن منظرك فاتن بالأمس وأنتي تقفزين .
نامي جيدا يا ملاكي .
عماد منصور


كم مرة قرأت الرسالة ؟ ألف مرة لا أعتقد أظن أكثر , كم مرة خفق قلبي مع كل حرف في الرسالة , مليون مرة ؟ لا أعتقد أضن أكثر , كم مرة ابتسمت و أنا أقراء الرسالة ؟ حتى اللانهاية ,, أممم أجل أعتقد ذلك .

عماد من كل ذرات قلبي .. شكرا لك ..


من مواضيع وللسعادة معنى في المنتدى


__________________
اللهم احفظ المسلمين من بين أيديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهم ومن فوقهم ومن تحتهم
اللهم لاتمتني حتى أرى نصر المسلمين وعزهم
وللسعادة معنى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة, مثيل, لحالي, ليس, لها, الرائعة, الرواية, الروح, الشتاء, خيانة, عالمـ, في

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: خيانة الروح : في عالمـ الرواية ليس لها مثيل للكاتبة الرائعة: (ليالي الشتاء)
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ســــامحنـــي صـــــديقـــــي +17‏(خيانة بالصور) بنت الاسلام صور 5 2010-04-25 11:45 PM
عدستي الرائعة بدون اسم تصوير الاعضاء والكيمرات 9 2009-08-19 03:17 AM
&&&&أبوي ما له مثيل أبد&&&&& هدايا القدر الشعر وأبيات القصيد 2 2009-04-27 06:27 PM

Sitemap

الساعة الآن 11:24 PM.

Google SiteMap

@QaZsD201

Copyright © االمنطقة الشرقية Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.066a66.com


أقسام المنتدى

المنتديات الإسلامية @ المنتدى الاسلامي العام @ الصوتيات والمرئيات والأناشيد والمحاضرات @ المنتديات العامة @ نقاشات وحوارات @ اصدقاء الشرقية @ منتديات الشرقيه @ أخبار الشرقيه @ السياحة والسفر @ الرياضة العربية والعالمية @ المنتديات الأدبية @ الشعر وأبيات القصيد @ النثر والخواطر ونبض المشاعر @ القصص والروايات @ منتديات الأسرة والمجتمع @ الطفل والأسرة والمجتمع @ الازياء الجمال @ الديكور والأثاث المنزلي @ منتديات التسلية والترفيه @ الألعاب الفكرية والتسالي @ صور @ صرقعه @ المنتديات التقنية @ الكمبيوتر والإنترنت @ برامج والبرامج المشروحة @ جرافيكس والتصاميم @ منتديات الشكاوي والإقتراحات @ الشكاوي والاقتراحات @ الأقسام الخاصة بالإداريين والمشرفين @ المشرفين @ المحذوفات @ المواضيع المنقوله @ منتديات ماسنجريات - توبيكات - توبكات - نكات ملونة @ برامج ماسنجر للماسنجر @ توبكات ماسنجر - توبكات ملونه - توبكات مسنجر @ صور ماسنجر رموز للماسنجر - اختصارات @ مطبخ اسرار @ الثقافة والمعلومات العامة والتطوير الذاتي @ الجوال العام @ السيرة النبوية @ المواضيع الإسلامية المخالفة @ تصوير الاعضاء والكيمرات @ الخيمة الرمضانية @ منتدى الخيمة الرمضانية @ المواضيع المميزة @ مناطق ومدن الشرقية @ قروب خليجيات @ رسائل قروب خليجيات @ الاداره @ السيارات @ منتديات الطب و الصحة @ الطب العام @ طلبة الطب @ الرجل ادم @ مقاطع فيديو @ منتدى منبع الروايه @ مجلس الاعضاء @ التميز @ منتديات الجوال والهواتف الذكية @ برامج والعاب الجوال @ بلاك بيري والايفون iphone,ck berry @ دروس الوسائط mms @ اسرار النواعم @ منقول الخواطر @ مدونات الاعضاء @ طبخ المأكولات والعجائن @ الحلويات @ المشروبات @ السلطات @ اللغة الأنجليزية @ منتديات فيديو - video @ جرائم - مقاطع مرعبة @ افلام وثائقية @ العاب فلاشية @ اطفال @ الصور العالميه @ الاعلانات - التسويق @ المواقع @ المنتديات @ تسويق @ الشركات @ الهلال - الزعيم @ الاهلي - القلعه @ الاتحاد - العميد @ النصر - العالمي @ الشباب - الليث @ حيوانات @ جميلة @ صور متحركه @ اخبار مصورة @ كاميرة خفية @ صور غريبة @ الايبود - الايباد @ المنتدى العام @ تويتر الشرقية @