منتدى المنطقة الشرقية  
منتدى المنطقة الشرقية

لاشتراك فى مجموعة قروب خليجيات

فى صندوق التسجيل ضع أميلك بشكل صحيح ثم اضغط على اشتراك

 

مركز تحميل الشرقية                                  

ألبوم الصور

فيديو يوتيوب الشرقية

موقع ومنتدى المنطقة الشرقية

 


العودة   منتديات المنطقة الشرقية > المنتديات الأدبية > القصص والروايات > منتدى منبع الروايه



أَحْبَبْتُكَ بِعَقْلِي قَبْلَ أنْ تَسْتَجِيبَ وُرُودُ الْعَاطِفَة ~ رواية



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2010-10-07, 06:37 AM   #6 (permalink)
ربي سألتك جنةعرض الفضاء()
 
الصورة الرمزية وللسعادة معنى
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 5,456
معدل تقييم المستوى: 738
وللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسي
افتراضي رد: أَحْبَبْتُكَ بِعَقْلِي قَبْلَ أنْ تَسْتَجِيبَ وُرُودُ الْعَاطِفَة ~ رواية

نستمر في البداية ،،

وخطوة خطوه ،،

نحو الأمل ،،

لا النهايه،،

إلا أن النهاية

للمحبه

حتما تكون ..
رائد الأحمدي



على العشاء كانت هي والجد فقط فشعرت بالراحة قليلاً ..
كان العشاء خفيفاً ومرّ الوقت سريعاً في أحاديث طائلة كان الجد مستمتع جداً لوجودها بقربه
أصبح يفضي ما به لها .. وهي تشعر به كأنه جدتها ربما هناك شيء بينهما حتى جعل جدتها
تثق به غير مهم جل اهتمامها الآن أن تعرف سر اللون الأزرق ..
نظرت إليه عندما صمت وعينه لم تفارق ألسنة نار المدفئة همست " جدي
نظر إليها وابتسامته لم تفارقه " ماذا هناك
ابتسمت لابتسامته " امممم حدثني عن حسام قليلاً ..أين والدته ؟!
عاد الجد للخلف وزفر " إن أمه امرأة تناهز الخمسين من عمرها بيد أن عمرها لا يظهر أبداً
من دون أن تشعر نطقت "لن استغرب إذا ابنها هيأ لي أول ما رأيته أنه فتى ذو الأعوام العشرينية
قهقه الجد لعفوية الفتاة التي خجلت جداً فأكمل حتى لا يحرجها " أعتقد أنك ستحبين والدته إنها مصممة أزياء لها صيتها في مجالها
" واااااااااااو ياااااه رااااائع !
اتسعت ابتسامة الجد " نسيت أن أشير لك أن والدته انجليزية
اتسعت حدقتي عينيها غير مصدقة أكمل الجد " طلقها ابني عندما بلغ حسام السنة الثالثة وعاد إلى الوطن غير مبالٍ بشيء .. أبيت أن يتربى ابن ابني وسط أديان مختلفة لم ترغب والدته
أن يكون ابنها يعيش في كنف عجوز من غير امرأة لكنّها شعرت بما اشعر به أعتقد أن بها القليل من العطف والتفكير بالمنطق ..
همست بذهول " أتعني أن والدته غير .. غير مسلمة ؟!
صمت الجد قليلاً " لم تعلم إلى الآن أن ابنها تزوج أعتقد أنها ستأتي فور علمها لترى زوجة ابنها
لم تنبس ببنت شفة شعرت بالحزن حيال حال حسام صحيح
أن والدها معظم وقته غائب عن الوعي لكنها ... اختنق تفكيرها ما الفرق لا فرق بيننا والدك هجر
والدتك وتركك في كنف والده أما أنا .. أب لا يصلي مسلم والفرق بيننا وبينهم الصلاة أرأيت يا حسام لا فرق بيننا لا فرق .. بيد أن والدتي فارقتني إلى السماء ..
نهضت من مكانها " سأذهب لأتصل بجدتي
مسك يدها وسحبها إلى حضنه فأطلقت العنان لنفسها لتبكي بمرارة .. فربت على كتفها بحنانه
همس لها " ما بالك يا ابنتي أتخشين مقابلة والدته لا عليك أنت أكثر من رائعة وتبدين شابة حقاً
ضحكت لملاطفة الجد ابتعدت عنه لتمسح دموعها " لا أخشاها سأجعلها تجنّ بزوجة ابنها
ضحك الجد وشاركته الضحك ومن غير وعي نهضت وبدأت تمشي كعارضات الأزياء
وتبدي ابتسامة غباء فضاعفت من حركاتها مما جعل الجد يقهقه ضحكاً ..
وقفت في مكانها لتضحك هي الأخرى " ما رأيك ؟!
يحاول أن يتنفس من بين ضحكاته حتى يستطيع أن يجيبها " عليك أن تتقني حركة الرقبة أكثر
" اتق الله يا جدي فقد تخشبت رقبتي إثر تثبيتها المجمد
عاد الجد ليضحك من جديد ابتسمت لتخفي أنينها في داخلها لن أضعف مرة أخرى
" جدي .. أريد أن نخرج غداً إلى أي مكان
" حقاً .. هل تريدين التسوق ؟!
رفعت كتفيها بلا مبالاة " لا لا.. أوه على فكرة هل سنتوقع زيارة مفاجئة لوالدة حسام
رفع حاجبيه " ربما هي لا تعطي خبراً أنها هنا إلا عندما تكون أمام القصر
صرخت ونهضت من مكانها " أيعني ذلك أن أكون مستعدة في أي وقت لحضورها
ضحك الجد " لا عليك يا عزيزتي أنت رائعة كيفما كنتِ
حركت رأسها بالنفي " أبداً سنبدأ عرض أزياء حقيقي .. هل بإمكانك مساعدتي
نهض الجد بحماس " إذاً فلتذهبي لارتداء شيء من ثيابك المخصصة للسهرات
أسرعت إلى الأعلى وصوتها يعم أرجاء القصر الهادئ " جدي عليك أن تصعد إلى هنا إلى أن أرتدي شيء سأنتظرك لا تتأخر ..
ضحك الجد وبدأ يصعد الدرجات وصل أخيراً فجلس على الأريكة القريبة من الشرفة
فتحت الباب وخرجت لأول مرة تجعل شعرها منسدل من غير شيء أعجب الجد لطول شعرها
وروعة الفستان وتناسق ألوانه .. ابتسمت عندما رأت نظرة الإعجاب في عين جدها
فمشت بحركات طفوليه ضحك الجد " الفستان لا يحتاج إلى حركات طفلة فلتختاري شيء قريب منك ..
أمالت بشفتيها دلالة حزن " حسناً حسناً أعتقد أنك تتفق مع حسام أني طفلة
دخلت إلى غرفتها بحماس ونظرت إلى فستان يصل إلى أسفل ركبتها ذو اللون السماوي ارتدته بفرح تحب ألوان السماء تظهر لون عينيها .. وتبدو جذابة أكثر
خرجت إلى الجد .. الذي أطلق تصفيرة إعجاب " رائع .. مذهلة ..!
أمالت كتفيها بدلال " هل أبدو الآن شابة
ضحك الجد " لا عليك سيفتح عينيه حتماً ..
ضحكت ودخلت غرفتها لتعيد تنسيق ردائها رأت شيء داخل كيس أسود ذهبت لتفتح ورأت لباس تنكري ابتسمت بسعادة وهتفت " يا سلااااام
همست بخفة " سأحتفل ذات يوم مع جدي ابتسمت ربما يشاركنا حسام أيضاً ..
خرجت ورأت جدها يضع أوراق الكوتشينة فوق الطاولة " أتحبين لعب الكوتشينة
تقدمت بحماس " سنلعب "الشيبة"
فعم الهدوء قليلاً رفعت عينيها لترى ردة فعل العجوز فلم تسمع سوى قهقهات حسام من الخلف
تصاعد الدم على وجنتيها عندما تكلم الجد " ما بك تقصدك أنت هي تعلم أني في عنفوان الشباب
رمقها بتفحص وهو يتفحص شعرها تذكرت أنها لترفعه اكتفت أن تدير ظهرها إليه وتخاطب جده " لا عليك يا جدي إن جدتي تحب هذه اللعبة كثيراً ..
" تصبح على خير جدي ..
نظرت إلى الخلف ورأته يمضي من غير أن يخاطبها أيعقل أن الصباح هو الخطاب الوحيد بينهم
شعرت بالاكتئاب يعود ليتسلل قلبها " جدي هل لك أن تنام سأوقظك غداً من وقت حتى نذهب
للمشي وممارسة بعض الرياضة الخفيفة ..
التزم الصمت بينما اختفت في حجرتها ؛ نهض وذهب إلى غرفة حسام طرق الباب عدة مرات
بعدها فتح الباب وظهر من خلفه " ماذا هناك ؟
دخل الجد إلى الغرفة وقال بحزم " أرفق بالفتاة يا فتى لن تتمادى أكثر من ذلك لن أسمح لك
زفر بضيق " أخبرتك أني لست بحاجة إلى فتاة كهذه
اشتد صوته " القصر يحتاج إليها وأنت أكثر الناس احتياجاً لوجود امرأة في حياتك
نظر إليه " امرأتي أنا من اختارها لا أحد غيري
فتح الباب ليغادر المكان " ستكون في الصباح الباكر معنا أفهمت ؟!
عاد رأسه إلى الخلف بغضب " سأرى !
أقفل الباب ومضى إلى حجرته بينما ضرب حسام يده بقوة إلى الجدار ليشفّ غيظه دخل دورة المياه ليأخذ دش سريع لعله ينشط !
</b></i>

من مواضيع وللسعادة معنى في المنتدى


__________________
اللهم احفظ المسلمين من بين أيديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهم ومن فوقهم ومن تحتهم
اللهم لاتمتني حتى أرى نصر المسلمين وعزهم
وللسعادة معنى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 2010-10-07, 06:37 AM   #7 (permalink)
ربي سألتك جنةعرض الفضاء()
 
الصورة الرمزية وللسعادة معنى
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 5,456
معدل تقييم المستوى: 738
وللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسي
افتراضي رد: أَحْبَبْتُكَ بِعَقْلِي قَبْلَ أنْ تَسْتَجِيبَ وُرُودُ الْعَاطِفَة ~ رواية

</span>
وأثارت ما خمد لسنين ‘‘
واشتعلت ضرائم الجحيم فانفجرت براكينهم "


\

؛

/


فصرخت حتى بهتت ؛
لتعود فتمطر من حرائقها لهم
وآآآآآآآآآآهـ وجدت مخرجها ،،
وأنين مزق شرايينها والهب فؤادها فاحرقهم؛


\

؛

/


لا هواء .. لا ماء .. لا أنت ..
ولا أنت
ولا أنت
ولا أنت

وآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآهـ من لا أنت ..
تكوي بردة القلب فتنصهر لتبرح ما قبعت به
وأصبح خالية بلا أنت !




\

؛

/


وكما أصبح خاليه بلا أنت أجدني ممتلئة بك
حتى فضت بك منك إليك .!
فأعانقني كأنك بي..وأبكيني كأنك تسكنني
{ وأتلهف لمقلتي لرؤياك بي
وأقبّل أركاني وأستجديها وأخالها أنك أنت.!


؛؛

بربك هل تسقيني من كأسك رشفة
لا سواها رشفة تحييني وتطفئ براكينهم!
واستطعمني منك حتى أكف عن صومك ..


؛*
رفقاً بي يا صاح .!
فما زالت ترانيمك تعييني فأنوح وتهاج "الشعلة والأمواج {للذكرى؛


فأغرق وأحترق
ولا مسعف سوى " أنت


*
وها أنا ذا أحاول عبثاً لأمنعني من الغرق فيك
وما زلت أغص بدواخلك علي فأختنق وأبتلع جرعات من المرارة؛
وما بين عذاباتي هنا أجد لاذائع الحريق تلتهمني ألسنتها
فأبكي وجعاً ..!
وأتهاوى ما بين أنا وأنت ؛



*
حتى أسعف بأنا وأبوح لها بما يعيني بـ { أنت ؛
دعني أرقص ألماً ونزيفاً بآناي ؛
على عزف ترانيمك فأرقص " بين مياه الغرق ؛ ورماد ما تبقى من حريقهم
دعني لعلي أشفى قليلاً ..






وتبقى الأنا في معازفك كسلالم تجيدها في عزف الامها وأناها ..!







ألقت نفسها إلى الخلف وأغمضت عينيها بهدوء يا ترى هل سيسخر من كتاباتي أيضاً ؟!
يا رباه لم أكن أنتظر رجلاً يعطيني حافزاً لأكمل ما أحبه لكني كنت أتمنى على الأقل ان يقدر ما أميل إليه ويحترم بعض مما لدي .. ألا يكفي أني تزوجته من غير حضوره ؟!
ألا يكفي أني في داخل منزله ولم أزف بفستان أبيض أقل شيء تحلم به جميع بنات حواء ؟!
وهو في غرفة وأنا في غرفة " سخيف وما ذنبي أنا ؟!
جلست مرة أخرى وأقفلت جهازها المحمول ونهضت من سريرها ونظرت إلى نفسها في المرآة ضحكت من شعرها المبعثر انتزعت الربطة وتركته مسدول ببعثرة تنفست قليلاً وفتحت باب غرفتها بهدوء مشت بخطوات خفيفة ناحية الشرفة رأت ظلاً هناك تجمدت قليلاً ربما يكون هو !
مشت بخفة أكثر من أول محاولة عدم إصدار أي صوت حتى كبحت أنفاسها واقتربت لتراه
كان يقبع خلف المحمول وابتسامة جانبية تعتلي شفتيه تملّكها الفضول لترى سر ابتسامته
اقتربت أكثر من خلفه شاهدت خلفية الموقع فجفلت قليلاً حاولت أن تركز قليلاً ..
فاقتربت أكثر لترى اسم الموقع فشعرت بدبيب يسري في معدتها ؛ نفس الموقع يا الله زوجي وأنا
حاولت أن تقرأ عنوان المتصفح المتواجد به فأسرعت لتعود إلى الخلف من غير صوت
أسرعت إلى غرفتها وأغلقت الباب بخفة وفتحت المحمول ويدها ترتجف من هو ؟!
أعادت قائمة المتواجدون حتى تحاول إسعاف نفسها من سيكون من بينهم ؟!
توجهت إلى قائمة المتواجدون الآن ؟!
وجفلت عندما رأت عنوان الموضوع ومن هو ؟!

المارد ~

سيّال كسيلات الكهرباء تسري في عروقها ونبض قلبها يزداد فهمست بسخرية ورجفة الشفة السفلى " قدّر له أن يكرهني من قبل أن أخلق في حياته حتّى !
وكزت شفتيها بقوة وهي تتذكر الجدال الذي لا ينتهي بينهما في كل موضوع
يثير استفزازها بغروره وعجرفته .. ويغيظها عندما يختم جداله " طفلة مدللة وما الجديد ؟!
زفرت بقوة هل يوجد حظ عاثر كحظي ؟!
أبداً أبداً أبداً !
زادت ابتسامة السخرية " إذا علم من أنا هل سيمقتني زيادة ؟!
ضحكت بقوة وابتسمت ..إذا لا مانع الآن من اكتشاف شخصية زوجي المصون هنا !
بدأت الزيارة من المعتكف .. كانت تقرأ وتقرأ لم تشعر بنفسها إلاّ وهي في الصفحة العاشرة !
جفلت لتلك المشاركة " غصب بالزواج مني !
اختنقت قليلاً أهذا سبب قسوته وتعامله ولمَ يغصب ؟!
اغتاظت أكثر عندما قرأت ما حدث في صباح الأمس ووصفها بالطفلة المزعجة ..
غبي .. أحمق .. أكــــــرهك !
نعم ما المتوقع من شخص لم تزف إليه أنه تزوجها عن طيب خاطر يآه يا رغد ضاعت أمنياتك
في المحيط ولا أمل أن تعود !
أقفلت جهازها "آآآه أين أنتِ يا جدتي ؛
فزعت من مكانها " لحظة .. لحظة المارد وتلك الغبية لا لا أيعقل هذا ؟!
عادت إلى جهازها لترى مشاركاتهم في موضوع مشترك .. آآخ كم أكرههم !
غزلها صريح جداً جداً .. إنها تقصده لا محالة !
شعرت بالبؤس وأكملت قراءتها ونيران الغيرة تشتعل في داخلها
أغلقت جهازها بضجر وألقت نفسها من جديد على السرير وزفرت بضيق " لمَ أغار حمقاء لم أره سوى الأمس لكن هو زوجي أشعر أن أقل حقوقي أن أغار عليه !
ماذا لو علم أني كيان ؟! هل سيكرهني أكثر ويطردني من منزله !
لا علي سأجعله يرى الصفات الايجابية أنا لست طفلة صحيح أنه عجوز لكني شابة..
سأجعله يحبني بعقله لا بقلبه !
ضحكت على أفكارها أعتقد أني مرهقة ألقت جهازها في الأرض وحاولت أن تغفى قليلاً قبل أن تشرق الشمس ..


نهضت قبل شروق الشمس لم تنم اليوم جيداً أيضا تشعر بالخمول يكسوها مدت يدها إلى الأمام ثم إلى الخلف بقوة دخلت دورة المياه لتغسل وجهها وتتوضأ .

اعتنت في اختيار ملبسها لليوم رفعت شعرها إلى الأعلى لم يعجبها كثيراً فجدلته مما جعلها تبدو
أكثر أناقة وضعت قليل من العطر الصباحي وخرجت من غرفتها رأت جدها وحسام ابتسمت " صباح الخير ~
رد الجد " صباح الورد لطفلتي الحلوة ..
رد الآخر بعد ما لكزه جده ببرود " صباح النور
نظرت إليه بتكشيرة وتجاهلته " سأرتدي العباءة وأحضر
" لا داعي لذلك أمرت الخدم أن يكونوا كل صباح في الناحية الأخرى من القصر لتأخذي راحتك
عانقت جدها بسعادة " يا جدي الحبيب أشكرك كثيراً !
نظر إليها بغيظ كيف لها أن تعانق جده وهي لم تره سوى الأمس !
وما علاقتي بذلك فلتفعل ما تريد !
خرجوا جميعهم من القصر ونظرت إلى حسام باستعجاب
سيرافقهم عجيب !
كانت تمشي بسرعة كبيرة ممسكة يد محمد وهو يضحك " قفي قليلاً لا أستطيع المشي بسرعة
" استنشق الهواء ستمتد الطاقة لتشعر أنك ستطير لا تهرول
ابتسم حسام لحركاتها وجده المتذمر لا احد سيخرجك من عاداتك سواها إنها عنيده عنيده جداً !
لم تتجرأ للقيام ببعض التمارين خجلت من وجود حسام كثيراً لذلك اكتفت بالهرولة والمشي
كان يمشي بسرعة فائقة غير مبالٍ بوجودها ربما يفكر بتلك الغبية..
مشت بخطوات خفيفة أمامه ثم توقفت ونظرت إليه توقف هو الآخر والتفت إلى الخلف
رأى جده يمشي ببطء أكثر فضحكا الاثنان قالت بمرح " أتوقع من الظريف لو حملته
نظر إليها وقال بنبرة مشاكسة " وما رأيك إذا حملتك أيضاً !
احمرت وجنتيها ومع أشعة الشمس ازدادت الاحمرارية فقهقه ضحكاً مما جعلها ترمقه بغضب
إنه يسخر منها ! بالتأكيد إنه يفعل ذلك ..
فقالت بلكنة مليئة بالتحدي " افعلها إن كنت تستطيع
تفحصها من جديد عجبي لها في ثوان ينقلب حالها من شيء لشيء آخر ما هذه المخلوقة ؟!
تركته وعادت أدراجها إلى جدها وهي تتحدث بحماس ..
عادوا إلى القصر في غضون نصف ساعة .. صعدوا جميعهم ليغتسلوا ..
ارتدت بنطال وردي وكنزه سكرية اللون ؛ سرحت شعرها بطريقة مثالية تظهر جمال عينيها
ووضعت نفس العطر الصباحي وقليل من الكحل الأزرق ؛
ذهبت إلى الهاتف واتصلت لتطمئن على جدتها حدثتها عما حدث صباح اليوم بسعادة
خرجت من الغرفة هي المرأة الوحيدة في القصر يجب أن تنسق الفطور أيضاً ..
أسرعت للأسفل لترتب مع الخادمات فطورهم .. وقفت عند الدرج وهي تبتسم لجدها بسعادة
عادت تأخذ صحن الخبز المحمص ووقفت عندما رأت حسام بلبس عشوائي يبرز عضلاته فابتسمت له بغباء نظر إليه " خيْر
اتسعت ابتسامتها لتظهر طقم أسنانها " في وجهك إن شاء الرب
أكمل طريقه وابتسم بسخرية لغبائها كادت أن تطير فرحاً لابتسامته..
جلست إلى الطاولة بمرح طفولي وقالت " لقد قمت بإعداد الأومليت أتمنى أن تستحسنوه
رأت الضجر يقتضب في جبينه بينما قال الجد بحنان " يا سلام طفلتي تطبخ ما أروع ذلك
ابتسمت لجدها و وضعت له في صحنه ما يكفيه ووضعت لنفسها متجاهلة حضور حسام
ربما شعرت إن عاملته بالمثل سيشعر قليلاً ..تعجب من هدوئها فنظر إليها وهي تأكل بهدوء
أكمل فطوره ونهض مغادراً القصر نظرت إلى الجد " إلى أين يذهب اليوم الأحد
ابتسم الجد " إلى المكتبة فهو يقضي صباحه هناك .. أعتقد انها صفة مشتركة أخرى بينكم
ابتسمت بحنق " إنه يجهلني كثيراً
أمسك يدها " سيؤويك قريباً .


تتنفس أكسجيني و أتنفسك أكسيداً و أكسجيناً..
حزناً وفرحاً .. هماًوفرجاً ..ضيقا ًوارتياحاً..
أتنفسك بكل ذرة تحيط بك ومنك ,’


</b></i>

من مواضيع وللسعادة معنى في المنتدى


__________________
اللهم احفظ المسلمين من بين أيديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهم ومن فوقهم ومن تحتهم
اللهم لاتمتني حتى أرى نصر المسلمين وعزهم
وللسعادة معنى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 2010-10-07, 06:47 AM   #8 (permalink)
ربي سألتك جنةعرض الفضاء()
 
الصورة الرمزية وللسعادة معنى
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 5,456
معدل تقييم المستوى: 738
وللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسي
افتراضي رد: أَحْبَبْتُكَ بِعَقْلِي قَبْلَ أنْ تَسْتَجِيبَ وُرُودُ الْعَاطِفَة ~ رواية

نهض من مكانه واقترب منها ابتسم لها ورفع يدها وقبلها مما جعلها
تهيم في عالم آخر " طهيك شهيٌ جداً ..
سحب الطبق الآخر من يدها وصعد به إلى الأعلى ..
أما هي ليست على الوجود ولم تشعر بشيء سوى بتلك القبلة ابتسمت
ورفعت يدها إلى وجهها
عادت إليها أفكارها عندما سمعت صوت جدها وهو يضحك " لئيم لا يثق به ..أين ذهب ؟
!





مرّ شهر على وجودها هناك اعتاد وجودها واعتادته لم يتعرض إليها كثيراً
سوى بعض الأحاديث مع مشاركة محمد لهم
لكنها لم تكتفي بذلك فتتعرض له كثيراً في موضوعاته الأدبية وبعض نقاشاته
ويخوضون في جدال عنيف لاختلاف الفكر ونمط الحياة لكليهما !
أدمنت خلال الشهر على قضاء وقت الخامسة مع الجد لمناقشة أحد الكتب
أو أحاديث عن الماضي ..
في خلال فترة الضحى كثيراً ما تتفنن في صنع مائدة الغداء لمللها
ترى السعادة في عيني جدها أما هو ....... تجهل قراءة ما يجول في أفكاره


ملل من جلوسه في غرفته فخرج منها للأسفل رآها تقدم لجده قطعة كعك وأخذت قطعتها
تقدم منها وسحب من يديها طبقها جلس أمام جده والتهم قطعة منه رفعت حاجبيها بغيظ
ووقفت أمامه نظر إليها وابتسامة جانبية تعتلي شفتيه .. سحبت طبقها منه
وذهبت لتجلس بجانب الجد ..
ابتسم لحركتها الطفولية وبدأت تراوده رغبة ليضيع ما به من الملل
" رغد
همست وهي تأكل " همممممم
اتكأ " انهضي وآتي لي بقطعة
جفلت لدقائق أيحدثها .؟! أيطلب منها كعكه خبزتها ؟! نعم نعم فعل ذلك والله فعلها
هيه يا بلهاء لا تظهري له سعادتك كوني فقط لا مبالية
نهضت وأعطت طبقها لجدها " ضعه في عينيك ولا تدعه يلمسه
كتم حسام ضحكاته إلى أن مشت من أمامه بخطوات ثابتة شامخة مما جعله يبتسم لجده بحماس
أخذت تزيّن طبق الكعك بكل مجهود وأفضل طريقة تعلمتها إلى الآن ..
ذهبت لتقدمه له ورأت طبقها فارغ تماماً نظرت إليه وهو يلتهم آخر قطعة منه
اشتعلت موجة الغضب في عينيها " لماذا؟!
رفع حاجبه بدهشة وهمس ببراءة " ماذا ؟!
اجتمعت في تلك كل مشاعر الغيظ من تصرفاته فقالت " أبغضك !
نهض من مكانه واقترب منها ابتسم لها ورفع يدها وقبلها مما جعلها تهيم في عالم آخر " طهيك شهيٌ جداً ..
سحب الطبق الآخر من يدها وصعد به إلى الأعلى .. أما هي ليست على الوجود ولم تشعر بشيء سوى بتلك القبلة ابتسمت ورفعت يدها إلى وجهها
عادت إليها أفكارها عندما سمعت صوت جدها وهو يضحك " لئيم لا يثق به ..أين ذهب ؟!
كانت خجلى جداً وحمدت ربها ألف مره أن جدها لم يكن هنا فأجابت بحياء " لا أعلم
جلس الجد فسكبت له فنجان قهوة وبدأ الجد يتطرق في الأحاديث لمواضيع شتى
بينما عقلها يتطرق في عوالم أخرى ..

؛

في صباح يوم الخميس نهضت توضأت وصلت فريضتها رفعت خصلات شعرها عن وجهها وتركت البقية مسدول تكاسلت أن تبدل ثيابها مازال الصباح باكراً جداً
خرجت من غرفتها ورأت حسام في الشرفة ذهبت إليه " يبدو أنك لم تنم الليلة الماضية
نظر إليها وابتسم " كان كابوس مزعج !
اقتضب جبينها " خير إن شاء الله .. لا تقصه لأحد ولا تبحث لتفسيره قد يتحقق " والحلم على رجل طائر ما لم يفسر "
زفر بهدوء " لا عليكِ .. متى ستقدمين أوراقك للدراسة
صمتت قليلاً " لا أعلم سأحدث جدي قريباً
" أتودين الدراسة في نفس التخصص أم تفكري في تغييره
نظرت إليه بشفتي مزمومه " لا أعلم لمَ تكنّ الضغينة لتخصصي
كان يتأمل عينيها لدقائق مما جعلها توتر قليلا " ما بك هل سؤالي غريب ؟!
أشاح عنها وأجابها " إن تخصصك في ما بعد سيتطلب مجهود و وقت أكثر
ابتسمت قليلاً لابدّ أنه متأثر من تخصص والدته أعتقد أنها أهملته كثيراً ..
هل أقول له لن أكون مثلها .. سأهتم بك وبأطفالنا .. آآآه يا زوجي ليت بإمكاني قول ذلك ..
عاد للنظر إليها " لمَ التخصص هذا .. ألا يوجد غيره ؟!
لأول مرة تتجرأ لتلمس يده " حسام ما بك .. سأتخصص به لأجل الدراسة فقط
أنا لا أفكر في أن اعمل بعد حصولي على شهادتي قد أستفيد من ذلك لأناقتي
وأصمم لي بعض الفساتين أحب أن اختار أشيائي الخاصة بعناية ..
تحدث بصوت عميق " حسناً كما تريدين .. ضعي لي أوراقك في مكتبي وسأهتم بالموضوع
سرّت كثيراً لاهتمامه بذلك يبدو أنها أصبحت تعني له شيئاً " شكراً لك
مضى من الشرفة وهو يقول " اخبري جدي أني سأضطر للذهاب للندن ليومين
منذ أن سمعت ذلك تشنجت قليلاً ثم لحقت به " ما رأيك في تكليفي مهمة تجهيز حقيبتك
توقف أمام غرفته ونظر إليها " امممم ما رأيك أن تصنعي لي كعك وبعض الفطائر
ابتسمت " سأفعل إذا تريد ذلك حقاً ..
غمز لها " أريده بالتأكيد ..
" متى ستسافر ؟!
" بعد ساعتين
شهقت وأسرعت للنزول من الدرجات " ساعتين فقط ! حسناً تولى مهمة حقيبتك
ما إن دلف إلى غرفته حتى بدأ يفكر في تصرفاته ربما بدأ يتقبل وجودها أو أنها أثبتت وجودها حقاً كـ " امرأة !
يتلذذ بطهيها حقاً .. والأهم من ذلك لا تفكر في الشهادة من أجل العمل !
حرك رأسه سريعاً ليطرد الأفكار منه وأخرج حقيبته

؛
</b></i>

من مواضيع وللسعادة معنى في المنتدى


__________________
اللهم احفظ المسلمين من بين أيديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهم ومن فوقهم ومن تحتهم
اللهم لاتمتني حتى أرى نصر المسلمين وعزهم
وللسعادة معنى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 2010-10-07, 06:48 AM   #9 (permalink)
ربي سألتك جنةعرض الفضاء()
 
الصورة الرمزية وللسعادة معنى
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 5,456
معدل تقييم المستوى: 738
وللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسي
افتراضي رد: أَحْبَبْتُكَ بِعَقْلِي قَبْلَ أنْ تَسْتَجِيبَ وُرُودُ الْعَاطِفَة ~ رواية

</span>
بدأت في صنع العجين للفطائر حتى تأخذ فرصة إلى أن تخمر
وأسرعت لصنع الكعكة .. ابتسمت ماذا يحب " الفراولة أم التوت .. لا لا أعتقد الشوكلاتة يا الله
تركت ما في يدها وصعدت إلى الأعلى بحماس طرقت باب غرفته طرقتان خفيفة
فتح الباب بسرعة " ماذا هناك ؟!
أنزلت عينيها باستحياء لمنظره " ما نوع الكعك الذي تريده ؟
ابتسم لخجلها فاتكأ على الجدار المقابل للباب " وماذا يشير حدسك
شعرت بعينيه تلتهمها فلم ترفع عينيها عن الأرض " ربما الشوكلاتة
أمسك كتفيها وأداراها " إذا .. أسرعي لصنعه
توقفت بعد دفعته الخفيفة وارتسمت ابتسامة على شفتيها أدارت وجهها رأت حاجبه الأيسر يعتلي وابتسامة جانبية ترتسم على شفتيه لم تتمالك نفسها فأخرجت لسانها لتغيظه
قهقه ضحكاً وأغلق باب غرفته بينما نزلت لتكمل صنع الكعك استيقظن الخادمات فساعدنها في لف الفطائر وخبزها ..
بعد نص ساعة أعدت السلة مليئة بالفطائر والكعك كما يفضله ابتسمت قليلاً ماذا لو وضعت وردة بيضاء لتعبر له عن سعادتها .. فكرة رائعة خرجت للحديقة محاولة البحث عن وردة مناسبة
" فيفا هل لك أن تقطفي لي هذه الوردة
تقدمت الخادمة الصغيرة لترى أي الورود تقصد أومأت برأسها إيجابا وأسرعت لتحضر مجزل صغير لتنتشل به الوردة .. دخلت المطبخ .. وأمرتهم بصنع الفطور لجدها
صعدت غرفتها لتخرج بطاقة أخرجت قلمها فكتبت في تلك البطاقة

" ماذا يُضيركْ أن يكون حبكَ
وليد المَنطق !؟
وماذا يُضير العاطفة إن تنحَتْ
قليلاً عن قلبي َلحظة القرارِ الجميلْ ؟

تبيان ُحق ٍأن أتُرجم لكَ متناقِضاتُ
لغةٍ فكرية روحيةُ بين الأنا و الأنتْ ..
ومن بُؤرة الصدقِ أتحدثُ لكَ
لا لأزيدَ المخاوفْ بلْ لأثبطَ ارتيابُ مؤلمْ
يسكنُ سؤالكَ الدائم ...؟!

بنت الأشراف ..


وضعت قليل من عطرها الصباحي في منديل خارجي ثم وسط البطاقة ..
بدلت ملابسها سريعاً لبنطال الجينز وكنزه تعتليها رسمت أحد الرسوم المتحركة .. أسقطت البطاقة في جيب البنطال .. وخرجت ..
رأته يحمل حقيبته وجهازه المحمول فامتعض وجهها قليلاً ..
لا يستغنى عن محموله حتى في رحلة عمل ..
نزل من الدرجات ومضت خلفه أسرعت للمطبخ عندما خرج من القصر أخذت السلة
وضعت الوردة وأخرجت البطاقة تأملتها قليلاً وألقت بها بجانب الوردة ..
رأت من خلف الباب السائق يضع حقائبه لمح ظلها فابتسم وعاد بجانب الباب " ماذا هناك !
وكزت شفتيها بغيظ أتراه يجهل أم محاولة أخرى لاستفزازها
أخرجت السلة من خلف الباب انحنى ليقبل أنامل يدها احمرت وجنتيها ما باله المجنون
أخرجت يدها الأخرى وطرقت رأسه ضحكت عندما سمعت تأوهه أخذ السلة ومسك يدها قبل أن تدخلها وعضها مما جعلها تصرخ " حسااااااام .. يدي تؤلمني يا مجرم !
ضحك وأدخل رأسه " إلى اللقاء يا حلوة
ابتسمت وهمهمت " مجنون ..

؛

أخبرت الجد على الغداء بسفر حسام المفاجئ لم يغضب ربما اعتاد على ذلك
في المساء قررت أن تغير من ديكورات غرف النوم .. خرجت وشرحت لجدها ماذا ستفعل بغرفهم .. فكرت قليلاً ربما لو غيرت غرفة حسام سيكون ذلك جيداً أيضاً ..
قضت اليومين لترتب غرفة حسام وجدها ولم تغير شيء يكترث له في غرفتها ..
نظرت إلى غرفة حسام كانت غرفته عملية جداً .. أما الآن سيكون أكثر ارتياح
اتصل حسام ليحدث جده لكنه لم يكن حاضراً بالقصر فتحدث إلى رغد
اخبرها أنه سيكون هناك المساء لم يطل في الحديث .. أغلقت السماعة وهي تضحك على نفسها
كيف له أن يطيل الحديث وهم إلى الآن حديثي العلاقة ~

أمرت الخدم ببعض الأصناف على العشاء وصعدت إلى حجرتها لترى ما سترتدي اليوم
أخرجت فستان ناعم إلى أسفل ركبتيها بقليل .. ذو اللون الأرجواني المخملي ~
سرحت شعرها وأسدلت بقيته بطريقة غجرية زادت من ملامحها الأنثوية ..
ابتسمت " سنرى يا مسيو حسام

جلست بالقرب من مدخل القصر إلى حين قدم الجد وأثنى على جودة ذائقتها أخبرته أن حسام سيأتي اليوم على العشاء .. وطلبت منه أن يأمر الخدم أن يبتعدوا عن جهة المسبح ليكون عشاءهم في الخارج الليلة وافق الجد فكرتها .. فبدأت بإعدادات التزيين ~

تشعر أنها اشتاقت لوجوده أو ربما مكانه خالي من بعده .. هناك شعور في داخلها يشعرها أن لها الأحقية أن تشعر بذلك لمَ تقتل شعورها بدواخلها .. أو ربما هو ليس الاشتياق لغريزة المرء ..
اشتاقت وجوده لعنادها .. أو شجارهما !
هل افتقد ذلك اليومين الماضية !
أم أنها الوحيدة .. والوحيدة فقط من تشعر !

رأته يفتح الباب بهدوء ويبدو عليه الإرهاق .. كان شعره مبعثر بشكل طفولي و قميصه فوضوي
ابتسم لها وأطلق العنان لنفسه " تبدين رائعة .. رائعة جداً
خفق قلبها بجنون هذا ليس حسام أبداً .. هل ذهب حسام وعاد خياله إلى هنا
اقترب منها وأخذها إلى حضنه مما جعلها تتجمد في مكانها همست بهدوء " هل أنت بخير ؟!
" هسسسسسسسسسس
هل هو مريض ؟! أخشى أن يكون كذلك ؟!
حاولت أن تبتعد عنه خشيت أن يراهم أحد ما .. ما إن شعر بذلك حتى أبعدها عنه
وقال بنبرة جافة " أين جدي ؟
اتسعت حدقتي عينيها حقاً مجنون هذا الرجل ربما بدأ يخرف ..
نظر إليها فخجلت من نفسها " سنخرج إلى الحديقة
سحبها من يدها وخرج وهي بالقرب منه يا الله ما بال هذا الرجل لم يكن هناك الجد
سوى الزهور على المائدة والشموع امتقع لونها أيعقل أن جدها انسحب لتكون الليلة لهما فقط !
بدأ الجو ساكن قليلاً سوى من نظراته التي أشعرتها أنها في الجحيم !
أخذها يدها من فوق المائدة وضغط عليها بقوة مما جعلها ترجف من شدة الخوف ابتسم لها بحنان
وسألها بصدق " ما الذي جعلك توافقين على الزواج من شخص لا تعرفي عنه شيء
لم تتوقع أن يسأل هذا السؤال أبداً " راضية بقدري كيف ما كان
التصق حاجبيه " كيف ؟!
نظرت إليه وابتسمت " لأكون صريحة معك .. كما رفضتني رفضتك .. وكما أخضعت أخضعت أيضاً .. بيد أني أحاول أن أخلق السعادة في جميع حالاتي ..
ابتسم بسخرية " أو تقصدين إفسادي لسعادتك
ابتسمت لنمط صوته وأجابت بنفس النمط " أو تستطيع فعل ذلك !
اتكأ على الخلف واكتفى بالتحديق إلى عينيها حاولت جاهدة أن لا تظهر توترها وزادت من حدة ابتسامتها " كيف كان عملك
زم شفتيه ثم أجابها " ربما جيد

من مواضيع وللسعادة معنى في المنتدى


__________________
اللهم احفظ المسلمين من بين أيديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهم ومن فوقهم ومن تحتهم
اللهم لاتمتني حتى أرى نصر المسلمين وعزهم
وللسعادة معنى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 2010-10-07, 06:48 AM   #10 (permalink)
ربي سألتك جنةعرض الفضاء()
 
الصورة الرمزية وللسعادة معنى
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 5,456
معدل تقييم المستوى: 738
وللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسيوللسعادة معنى قلم ألماسي
افتراضي رد: أَحْبَبْتُكَ بِعَقْلِي قَبْلَ أنْ تَسْتَجِيبَ وُرُودُ الْعَاطِفَة ~ رواية

</span>
" بإذن الله سيكون جيداً
شرب العصير دفعة واحدة مما جعلها تتيقن أنه متوتر أبعدت خصلات شعرها عن عينيها
أخرج بطاقتها ووضعها أمامها .. تجهمت عندما رأت البطاقة
" ما هو القرار الجميل ؟!
اكتست حمرة الخجل وجنتيها رفعت عينيها إليه وقالت " الموافقة على أن أجبر
ابتسم " صريحة ..
رفعت كتفيها بدلال " ألا تحبذ ذلك
" بلى بالطبع إذاً ما هو سؤالي الدائم
ابتسمت بدلال زائد وأشاحت بوجهها عنه امتدت يده ليعيد وجهة نظرها إليه
ورقّ صوته " ما هو سؤالي الدائم ؟
ابتلعت حشرجة وقفت بلعومها فقالت " أنت صاحبه والأعلم به
عم الهدوء المكان وأحضرت فيفا العشاء .. كانت سهرتهم هادئة وجميلة .. ربما هي جميلة أو ربما على النقيض تماماً
كان يراقبهما من الشرفة العلوية ابتسم بسعادة .. ربما استسلم حسام ليخضع لأنوثة تلك الطفلة
عاد إلى غرفته راجياً أن تمضي ليلتهما بخير !

بعد العشاء صعدا إلى الأعلى كانت خلفه لتترقب ردة فعله عندما يرى ديكور غرفته الجديدة
لكنها صعقت عندما رأت شرارات الغضب تنطلق من عينيه " من دخل غرفتي وفعل بها ذلك ؟
حاولت أن تدلف غصتها داخلها وان لا تظهر ارتجاف يديها فهمست " أنا
زم شفتيه بغضب " ومن سمح لك بذلك
أخرجت حروفها بلعثمة " أردت أن أغير قليلاً من نمط الغرفة ربما ذلك سيجعلك أكثر راحة
اعتلى صوته " وما شأنك هل طلبت ذلك منك
لم تتحمل صوته فقالت بغيظ " ألم تمل من غرفتك هكذا
" لااااااا وعليك أن تعيدي كل شيء لمكانه وتعيدي أغراضي القديمة
" لن أعيد شيء .. لم تجرب حتى المكوث بها
اتسعت حدقتي عينيه " ستعدينه
تجاهلته ولم تعره اهتمام التفت لتعود إلى غرفتها " عمت مساءاً
زادت حقنة غضبه منها بعد ما بدأ يقتنع بالقليل لكنها عنيدة جداً .. وتثير من استفزازه ثقتها
دخلت إلى غرفتها وهي تمتم بغضب " أحمق ألا يشكرني لقد بذلت مجهود غير اعتيادي
في يومين فقط جعلت غرفته من أروع غرف القصر على الإطلاق !
لن تسمح له بإعادة كل شيء إلى ما كان عليه سيرضخ لذلك كما رضخت لأشياء كثيرة
وسعدت بها .. لمَ لا يتعلم كيف يسعد بالتغييرات الحافلة في حياته ..

دخلت إلى دورة المياه أبدلت فستانها بقميص نوم حريري .. توسدت فراشها ومحمولها معها
بدأت الذهاب إلى مشاركته لترى إذا كانت هناك مشاركات جديدة ..
فقط هو شيء واحد أسعدها عندما توقفت تلك عن الغزل به .. أو لم تتوقف بل غيرت مسيرة ذلك
إلى رثاء ودنا مشبعة بذرات الحزن .. اطمئنت قليلاً .. ربما أخبرها انه متزوج ولا يستطيع خيانتي ضحكت لأفكارها ..
استكان الهلع في خفقات قلبها عند قرع الباب .. نهضت من مكانها بخوف واقتربت من خلف الباب لتهمس بصوت ضعيف " من هناك ؟!
سمعت صوته " أنا حسام
فتحت الباب ورأت عيناه شاحبة توجم لرؤيتها استطرد بعد برهة قائلاً " أعتذر لك لكن كنت أتمنى حقاً عندما تريدين فعل شيء من خصوصياتي الاستئذان أولاً
اتكأت هي على الباب " حسناً وأعتذر حقاً .. لكن لن نعيد شيء إلى مكانه
ابتسم بهدوء " سأرى غداً ..
تمنت أن تقبله قبل أن يذهب من فرط سعادتها دخلت غرفتها ورفعت الوسادة إلى حضنها وقبلتها
بسعادة ..



كأني أحبّك حقا

فأغمدت ريحا بخاصرتي

كنت أنت الرياح و كنت الجناح

و فتشت عنك السماء البعيدة

و قد كنت أستأجر الحلم

_للحلم شكل يقلدها_

و كنت أغنّي سدى

لحصان على شجر

و في آخر الأرض أرجعني البحر

كلّ البلاد مرايا

و كل المرايا حجر

لماذا نحاول هذا ؟

تكونين أقرب من شفتيّ

و أبعد من قبلة لا تصل

كأني أحبك

محمود درويش


من مواضيع وللسعادة معنى في المنتدى


__________________
اللهم احفظ المسلمين من بين أيديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهم ومن فوقهم ومن تحتهم
اللهم لاتمتني حتى أرى نصر المسلمين وعزهم
وللسعادة معنى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أَحْبَبْتُكَ, أنْ, الْعَاطِفَة, تَسْتَجِيبَ, بِعَقْلِي, رواية, وُرُودُ, قَبْلَ

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: أَحْبَبْتُكَ بِعَقْلِي قَبْلَ أنْ تَسْتَجِيبَ وُرُودُ الْعَاطِفَة ~ رواية
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
~ ][ أفضل رواية قرأتها ..؟ T0o0Fe منتدى منبع الروايه 17 2010-07-26 03:49 PM
رواية الكـارس ..كامله... وللسعادة معنى منتدى منبع الروايه 7 2010-07-08 06:03 AM
رواية أهل الكهف الكلاسيكي منتدى منبع الروايه 17 2009-11-10 10:05 PM

Sitemap

الساعة الآن 08:47 PM.

Google SiteMap

@QaZsD201

Copyright © االمنطقة الشرقية Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.066a66.com


أقسام المنتدى

المنتديات الإسلامية @ المنتدى الاسلامي العام @ الصوتيات والمرئيات والأناشيد والمحاضرات @ المنتديات العامة @ نقاشات وحوارات @ اصدقاء الشرقية @ منتديات الشرقيه @ أخبار الشرقيه @ السياحة والسفر @ الرياضة العربية والعالمية @ المنتديات الأدبية @ الشعر وأبيات القصيد @ النثر والخواطر ونبض المشاعر @ القصص والروايات @ منتديات الأسرة والمجتمع @ الطفل والأسرة والمجتمع @ الازياء الجمال @ الديكور والأثاث المنزلي @ منتديات التسلية والترفيه @ الألعاب الفكرية والتسالي @ صور @ صرقعه @ المنتديات التقنية @ الكمبيوتر والإنترنت @ برامج والبرامج المشروحة @ جرافيكس والتصاميم @ منتديات الشكاوي والإقتراحات @ الشكاوي والاقتراحات @ الأقسام الخاصة بالإداريين والمشرفين @ المشرفين @ المحذوفات @ المواضيع المنقوله @ منتديات ماسنجريات - توبيكات - توبكات - نكات ملونة @ برامج ماسنجر للماسنجر @ توبكات ماسنجر - توبكات ملونه - توبكات مسنجر @ صور ماسنجر رموز للماسنجر - اختصارات @ مطبخ اسرار @ الثقافة والمعلومات العامة والتطوير الذاتي @ الجوال العام @ السيرة النبوية @ المواضيع الإسلامية المخالفة @ تصوير الاعضاء والكيمرات @ الخيمة الرمضانية @ منتدى الخيمة الرمضانية @ المواضيع المميزة @ مناطق ومدن الشرقية @ قروب خليجيات @ رسائل قروب خليجيات @ الاداره @ السيارات @ منتديات الطب و الصحة @ الطب العام @ طلبة الطب @ الرجل ادم @ مقاطع فيديو @ منتدى منبع الروايه @ مجلس الاعضاء @ التميز @ منتديات الجوال والهواتف الذكية @ برامج والعاب الجوال @ بلاك بيري والايفون iphone,ck berry @ دروس الوسائط mms @ اسرار النواعم @ منقول الخواطر @ مدونات الاعضاء @ طبخ المأكولات والعجائن @ الحلويات @ المشروبات @ السلطات @ اللغة الأنجليزية @ منتديات فيديو - video @ جرائم - مقاطع مرعبة @ افلام وثائقية @ العاب فلاشية @ اطفال @ الصور العالميه @ الاعلانات - التسويق @ المواقع @ المنتديات @ تسويق @ الشركات @ الهلال - الزعيم @ الاهلي - القلعه @ الاتحاد - العميد @ النصر - العالمي @ الشباب - الليث @ حيوانات @ جميلة @ صور متحركه @ اخبار مصورة @ كاميرة خفية @ صور غريبة @ الايبود - الايباد @ المنتدى العام @ تويتر الشرقية @