منتدى المنطقة الشرقية  
منتدى المنطقة الشرقية

لاشتراك فى مجموعة قروب خليجيات

فى صندوق التسجيل ضع أميلك بشكل صحيح ثم اضغط على اشتراك

 

مركز تحميل الشرقية                                  

ألبوم الصور

فيديو يوتيوب الشرقية

موقع ومنتدى المنطقة الشرقية

 


العودة   منتديات المنطقة الشرقية > المنتديات الأدبية > القصص والروايات



خواطر عاصي ( مجموعة قصص )



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2009-05-27, 10:38 PM   #1 (permalink)
مشرف
 
الصورة الرمزية الكلاسيكي
 
تاريخ التسجيل: May 2009
الدولة: الأحساء
العمر: 43
المشاركات: 8,273
معدل تقييم المستوى: 1046
الكلاسيكي قلم ألماسيالكلاسيكي قلم ألماسيالكلاسيكي قلم ألماسيالكلاسيكي قلم ألماسيالكلاسيكي قلم ألماسيالكلاسيكي قلم ألماسيالكلاسيكي قلم ألماسيالكلاسيكي قلم ألماسيالكلاسيكي قلم ألماسيالكلاسيكي قلم ألماسيالكلاسيكي قلم ألماسي
افتراضي خواطر عاصي ( مجموعة قصص )


بسم الله الرحمن الرحيم ,,

هذه محاولة أدبية لكتابة قصص قصيرة من واقع حياتنا مغلفة بخيال عاصي ,,

نقدكم مهم جداً بالنسبة لي بدون مجاملة ,,

//

(1)



(( أول الطريق ))


كنتُ صغيراً على هذا الإسم الذي يدغدغ أشجان الفؤاد و هواجسه ,

شيئ غريب هم الأولاد في طور البلوغ ,,

لم أفهم لما أول ما إنجذب بخيوط وهم الحب كانت خيوط إمرأه بسن والدتي ,,

صحيح أنها لم تخلوا من صفات الإغراء والجمال والحسن , كانت ذات عينين واسعتين سوداوتين

وشعر كستنائي كثيف جداً , جسمٍ إلى الآن وبعد كل هذه السنين لا أزال أذكر تفاصيله ,

كانت تكبرني إن لم أبالغ بثلاثين سنه , ولكن صفاتها لم تكن توحي أنها بهذا العمر الكبير ,


كل الأولاد الذين كانوا بنفس عمري إنجذبوا بخيوط بنت الجيران التي في نفس عمرنا ,

إلا أنا رمتني تلك السيدة بسهام الحب الأول ,


كان يوم عيد هو اليوم الذي تأتينا فيه زائرة , بالطبع هي زائرة لأمي وليس لي ,

الغريب بالأمر أنني كنت أتخيل أنها آتيى إلي لسبب أو لآخر , وأنها أتت لتراني ,

كبرت وكبر الأمل بداخلي حتى غدى هاجساً يبلل أحلامي الصغيره في طور التحول ,

من عدم التكليف إلى التكليف الإلاهي ...


لماذا هذا التهور الذي أصابني بتلك الليله حين أتت إلينا زائره وكانت أمي خارج المنزل ,

وكأن الحياة بذاك اليوم زيًنت لي هواجسي بأنها حقاً كانت تأتي لتراني أنا ,

سألتني أين الأهل ,, قلت كلهم سافروا ولن يعودوا , ضحكت وقالت ما أخف دمك ,

وأكملت لقد كبرت كثيراً لدرجه أني لم أعرفك أول الأمر , قلت نعم الوحده تكبر الشخص سريعاً ,,

آآه وحكيم أيظاً ,,!

تفضلي بالدخول ,,


جلسنا وقدمت لها كأساً من عصير العنب لأبين لها أني أجيد التعامل مع الجنس اللطيف ,

نظرات ساخنة كانت تخرج من عينيها الجميلتين , أسواطٌ من اللذة المحرمة تجلدُ عواطفي ,

ولم أدري بنفسي إلا وأنا أنقضٌ عليها كوحشٍ أعمى وأخرس لا تحركه إلا شهوات الشيطان ,,

لثمتُ شفتيها بقوة فدفعتني , لم أستسلم لها وأعدتُ إنقضاضي الهمجي الحيواني ,

فَخَفًت قوة دفعتها , وأعطاني ذلك دافعاً قوياً بالأستمرار ,

سيطرة على عقل الكبير ضعف النفس وقلة الإيمان واليأس ,,

وبعد قليل جلستُ ألتقط أنفاسي وأجفف العرق المتصبب مني , وهي جلست تعيد ترتيب نفسها ,

فقالت بعد مضي وقتٍ غير قصير , إني ذاهبة وقل لأهلك حين يرجعون أنني سآتي لهم مرتاً أخرى ’’

ذهبت وجلست أنا وحيداً أجرُ أشجاني التي رمت بي لأسفل مكان يمكن أن ينزل إليه الإنسان ,

الرذيلة ,

كيف سمحت لي هي بذاك التصرف , أين العقل , أين من قال لي مرتاً أكبر منك بيوم يعرف أكثر منك بسنة

لما إستسلمت هكذا وهي بسن والدتي ,

عرفت اليأس قد يأخذنا لأرضٍ لا مخرج منها إلا الموت ,,

وأنا لم هذا الإندفاع الوحشي القبيح الذي تملكني بين لحظةٌ وأخرى ,

ماذا كان دافعي لذلك التصرف ,


عرفت أن تغير أطوار الحياة بدون رقيب قد يأخذنا لدنيا اللا رجوع ,,

مرت سنين ولم تأتي زائرتاً ولا مره , كبرت بتلك السنين أسرع وأكثر ,



.... وفي ليلةٌ ظلماء جاءت زائره ولم يكن هناك أحد غيري ,,

أدخلتها وقالت , هل معك أحد ,,

قلت معي الحقيقة ,,


إحترامي ,,,



o,h'v uhwd ( l[l,um rww ) l[l,um o,h'v uhwd rww

من مواضيع الكلاسيكي في المنتدى


__________________


الكلاسيكي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 2009-05-27, 10:40 PM   #2 (permalink)
مشرف
 
الصورة الرمزية الكلاسيكي
 
تاريخ التسجيل: May 2009
الدولة: الأحساء
العمر: 43
المشاركات: 8,273
معدل تقييم المستوى: 1046
الكلاسيكي قلم ألماسيالكلاسيكي قلم ألماسيالكلاسيكي قلم ألماسيالكلاسيكي قلم ألماسيالكلاسيكي قلم ألماسيالكلاسيكي قلم ألماسيالكلاسيكي قلم ألماسيالكلاسيكي قلم ألماسيالكلاسيكي قلم ألماسيالكلاسيكي قلم ألماسيالكلاسيكي قلم ألماسي
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم ,,

(2)

(( روح أمير القلوب ))



حافية القدمين هزيلة الجسم , مرقعة الثياب ذات شعرٍ منفوش , تتخايل أول ماتراها ,

أنها قادمة من كوكب آخر غير الأرض ,

كانت سائرة بين المقابر فصادفها المسؤول عن المقبرة والمدافن ,

سألها من أنتي !

قالت أنا .....

نعم وماذا تفعلين هنا ,؟

أبحث عن مأوى ,

ولكن هذه مقبرة وليست فندق ألا تحسين على دمكِ ,,

دمي ....

أنتِ لا تعرفين معني الحياء أو الخجل ,

خجل .... حياء ...

ألا تعرفين الدين وأنه لايجوز تدنيس القبور ,,

دين ....

أنتِ كافره بالله ,,

الله .....!


إذهبي من هنا يا عديمة الإيمان وإلا أبلغت الشرطة ,,

ولكنها لم تتزحزح من مكانها , فدفعها فوقعت منها ملاءة مملوءة بالذهب ,

وما إن مدًت يديها لإلتقاطها حتى داس عليها وأخذها منها وقال :

الآن عرفت أنتي لصة ....!

لا إنها لي ,

قولي من أين حصلتي على هذا الذهب !؟

إنه لي وقد كان لأمي ,


ودار عراك بينهما وكانت الغلبة بالطبع للرجل , فحبسها بأحد المدافن ,

وأقفل عليها ,


أخذ ملاءة الذهب وما إن جاء ليهرب حتى صادفه صديقٍ له , ماذا تحمل!!؟

لاشي ,

إذا لماذا تلتفت يميناً وشمالاً كأنك هارب!!!

وأحس أنه في موقف لا يحسد عليه وكان لابد من مصارحة الصديق بالقصة ,

فحكى له ما حصل فقال الصديق , إذا نتقاسم الذهب وإلا سأذهب للشرطة وأبلغ عنك !!

هكذا أصبحت القسمة على إثنان ,

ولكن الصديق قال أنه يجب علينا , أن نقتل الفتاة لكي لا تخبر أحد عنا ,!

جريمة قتل لا ,

حسناً عندي خطة بها نستطيع أن نضمن أن الفتاة لن تبلغ عنا .

نحكي القصة لصديقنا الشرطي ونقول له أن الفتاة هي من سرقت ونتقاسم معه الذهب

نظير تركة لنا ,
،،
فحينما يبلغ الفساد رجال الأمن هنا الكارثه ,,
،،

خطة جيدة ولكنه قد يطمع ؟

لا هو صديق ونحن نعرفة جيداً ,

وما إن جاء الشرطي بعد طلبة حتى قال بعد أن حكوا له قصة الفتاة ,

أنهم يجب عليهم أخذ الذهب إلى صائغ ليسوم لهم مبلغة ,

وإشترط عليهم أن له الثلث ولهم الربع ,

فقال أحدهم إنها سرقة أوقح من سرقت الفتاة ,

إذا سآخذكم للسجن أنتم الأثنين ,

تم الإتفاق وما إن هموا بالرحيل حتى جاء رجل كفيف يجرة صبي أعمى ,

توجسوا منهم خائفين ونادى الرجل الكفيف , يا مسؤول القبور !!

فلم يجيب ...

أحس الرجل بوجود أحدهم بالجوار , فرفع صوت مناداتة ,

خافوا من أن يلفت نداءهم الناس , فجاوبهم مسؤول القبور أن زيارة الأضرحة اليوم ممنوعة

ولكن الصبي سمع ضربات قادمة من أحد الأضرحة فهتف إنها روح أمير القلوب ,

إنها تناديني , فتبع الصوت !!

وقف عند باب الضريح وألصق إذنة فسمع بعناء إرتجاء الفتاة ,

فقال أنا هنا يا أمير إني أسمعك ,

وهتف إن الروح تأمرني بإطلاقها , صرخ بأعلى صوته فتجمع الناس أفواجاً ,

منهم من هو مؤمن بالروح ومنهم من أتى للفرجة والمشاهدة , تجمع كثيرٌ من البسطاء

كلهم أتوا لحاجة الأمل بغدٍ أفضل معجزة تنتشلهم من عالم الجهل ,,

وتابع الصبي صراخة وقال إنها معجزة على وشك أن تحصل ,

إن روح أمير القلوب توشك أن تظهر للناس ,

بدأ بدفع باب الضريح , بكل قوتة حتى حطًم الباب ودخل الضريح , والناس يترقبون

المعجزة التي ستحصل !!

خرجت فتاة ممزقة الثياب رثةً المنظر و فصاح الواقفون , الله أكبر الله أكبر ,

بعدها خرج الصبي يصرخ لقد رد إلي بصري إني أراكم جميعاً ,

بدأت معجزات أمير القلوب !!!

لم تفهم الفتاة شيئاً ولن تفهم , تجمع الناس عند الفتاة وركعوا على ركابهم , وقالوا مُري

وعلينا الطاعة , نادت هؤلاء لصوص يملكون ذهباً مسروقاً ,

إلتفت الناس إلى مسؤول القبور وصاحبية , أين الذهب المسروق ؟

قال الشرطي إني أستطيع سجنكم جميعاً بتهمة قلب نظام الحكم ,

لم يسمع له أحد وبدأت معركة بين الثلاثة والمؤمنين بروح الأمير ,

ضربٌ ولكمات و إطاحات رؤوس و تكفير ,


وفي المقابل نظرت الفتاة إلى الجموع الغاضبة المستثيرة بدهشة وخوف ,

وصاحت بكل ما أُتيت من قوة !!

توقفوا إني لست الروح التي تحسبون ,

ولكن أحداً لم يسمعها ,,

ولا يزال القتال دائر حتى الآن ...

من مواضيع الكلاسيكي في المنتدى


__________________


الكلاسيكي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 2009-05-27, 10:45 PM   #3 (permalink)
مشرف
 
الصورة الرمزية الكلاسيكي
 
تاريخ التسجيل: May 2009
الدولة: الأحساء
العمر: 43
المشاركات: 8,273
معدل تقييم المستوى: 1046
الكلاسيكي قلم ألماسيالكلاسيكي قلم ألماسيالكلاسيكي قلم ألماسيالكلاسيكي قلم ألماسيالكلاسيكي قلم ألماسيالكلاسيكي قلم ألماسيالكلاسيكي قلم ألماسيالكلاسيكي قلم ألماسيالكلاسيكي قلم ألماسيالكلاسيكي قلم ألماسيالكلاسيكي قلم ألماسي
افتراضي

(3)


(( ضحية أبيها ))



أسلدت ستارة الليل , وغطًت المنطقة التي تحيطها مجمعات الجيش والمعسكرات ,ظلمة موحشة

لا أعلم كيف يعيش أبناء هذه المناطق ,

فرشت السماء وسادات للمثقلين بالهموم والفقر واليأس ,

ليلة تمضي ككل الليالي الماضية في حيات لوجين !

إبنة العشرين ربيعاً التي تتمثل بصورة إنسان وإنما هي بالأصل ملاكٌ يمشي بين البشر ,

سوداء العيون والشعر , بها جاذبية تفوق حتى الجاذبية الأرضية , جميلة المحيا عذبة الصفات ,

كلٌ مافيها يجعل الشباب يختارها كشريكة حياتة الأبدية ,

وبرغم الفقر والحالة المعيشية الصعبة , كانت لا تطلب من أبيها الأرمل فوق طاقتة ,

متفوقة دراسياً حتى إلتحقت بجامعة الكويت قسم الهندسة المعمارية , مستقبلها يبشر بالخير ,

ولكن أمامها خمس سنين عجاف , !!

يقطع الأب أيامة بالعمل الجاد والمحافظة على بنتة الوحيدة , يريد أن لا يجعلها تحتاج , إلا وعليه التلبية ,

أب كريم ولكنة رافض لكل ماهو متقدم وحديث , بالعامية نقول أنه رجعي ! مع الحفاظ على كرامتة ,

لايسمح لإبنتة بالتحدث لزملاءها بالجامعة ,ولا حتى زيارة صديقاتها ,

ركبت سيارتها وتوجهت لدرسٍ يحتاج تركيز شديد هو أكثر الدروس تأثيراً على المعدل العام ,

"رسم هندسي" ما أغلظة وما أغلظ الدكتور ,

كم يتمنى الطلبة بهذه الحصة أن تتحول إحدى المساطر إلى أفعى تخنق الدكتور أو أن يدخل قلم بعينة ,

مجرد تمني لإنتهاء الدرس ,

لم تفهم لوجين من هذه الحصة شيئ , نظرت حولها وكأن أبيها يراقبها وذهبت لإحدى صديقاتها تطلب

مزيد من الشرح , قالت الصديقة أنها ومجموعة من الصديقات يتجمعون عند إحداهن للمذاكرة ,

ولماذا لا تأتين ؟

ــ أبي لا يسمح ,

ــ لا يسمح بأي عصرٍ نعيش ,

ــ ضحكةُ خجلٍ وإرتباك فأكملت الصديقة ,

أقنعية لمجرد يوم واحد تفهمين به الدرس ,

ــ سأحاول اليوم ,


إنتهى اليوم ورجعت لوجين لبيتها عن الغروب تحملها أماني الموافقة من أبيها , بدأت الشمس بالتخلي

عن مرابعها المضيئة بنورها الساطع , وأخذ الظلام يكسي على البيوت كآبة وجمود ,

تأخرتي عشر دقائق!!؟

ــ يباا عشر دقائق مو قصة ,

ـ إيه اليوم عشر دقائق باكر ساعه ,

أحست لوجين أن الوقت غير مناسب لفتح موضوع الذهاب لبيت الصديقة , إنتظرت وقت العشاء ,

قال الأب بإبتسامة , عشاءنا اليوم على مزاجكِ ,

ــ تمتمت لوجين بصمت , وهل تغير مزاجي يوماً ,

بدأوا بالعشاء وبعد قليل , قالت أبي هل تحب لي الخير ,؟

ـ أكيد أنا ماعندي بالدنيا غيركِ ,

ــ إذا ستوافق على طلبي الصغير ,

ــ بقدر إستطاعتي ,

ــ لالا ليس نقود أبداً , أريد أن أذهب لبيت ........

ــ ممنوع ,

ــ ولكن لم أفهم شيئ م.........

ــ لا مزيد من الكلام ,

بكت لوجين وذهبت لغرفتها مسرعة ,راحت تنوح حظها الغابر وعلى خاطرٍ مرً بها تذكرة أمها المتوفاه ,

ماذا كان سيحدث لو أنها لم تمت !! تذكرة أيظاً كلام صديقتها ,

نعم بأي عصرٍ نعيش , إن حب الأب لإبنتة لا يسمح لهو بإلغاء شخصيتها المستقلة ,

وقناعتي تقول أن الثقة واجبة بين الأهل والأبناء , أين الخطأ بأن أذهب لبيت صديقتي ,

ألم يربيني لعشرين سنة ؟؟ أليس عنده ذرة ثقة بإبنتة ؟؟

جمعت شتات أفكارها وخرجت لتكملت الجولة , أبي ألم تربيني أحسن تربية ,

ألا تثق بي ,,

ضعف الأب من كلمات وحيدتة المقرون بدموع ساخنة يفهمها هو , دموع الوحدة , دموع العزلة عن الحياة ,

وبعد أخذٍ ورد وافق على الذهاب ,

قبلة جبينة وذهبت منتصرة هذه المرة وكأنه إنتصار الموت ,


نتجمع يوم الخميس عند العشاء , كلنا موجودين أنا وسحر وفاطمة ومنى و ريم , كلنا بالبيت عندي ,

حسناً سآتي لكم , فتحت أبواب دنيا لا تعرف عنها شيئ , أحاديث لم تعرف بوجودها ,

لستُ عائشة بهذه الدنيا ولستُ طالبة بالجامعة , وكيف ستواجهين الحياة إذا ......!

يجب أن تكون مستقلة بحياتكِ الخاصة , متى نبدأ بالدراسة ! إسكتي أنتي ! أين الأوراق !

يالبخيلة أين الأكل !

درسوا ساعة ليس أكثر وبقية الحديث تعليم لوجين كل بنت تدلوا دلوها بما تعرف من أمور تجهلها ,

فُتحت عينيها , وإتسع خاطرها ليشمل إنتشال من الفقر واليأس الذي تعيش بة , هل يعقل ....!


لم تعد الزيارات مقصورة على المذاكرة , على الكثير من الإقناع والكثير من الدموع , بدأت السيطرة

تتسرب من بين أيدي الأب , والحق أن لوجين إنبهرت بأشياء كثيرة لم تعرف عنها يوماً ,

حيات صديقاتها أسرت خواطرها وهيجت أشجانها , والبيت الذي يسبقة مسبح كبير , الحديقة الصغيرة

والكراسي بدت مختفلة حتى السيارات ,

واهم من يتخيل أنة يعرف كل شيئ , وأن الحياة تتوقف عند حد معين ,

كثيراً ما تبهرنا الأضواء الملونة ولو كنا كباراً , وتأسرنا الألعاب النارية وأشكالها المختلفة ,

إنجرت الملاك الهادئ إلى حيات لم تعرف كيف تتصرف في دهاليزها الكثيرة والمخيفة ’

تمنت أن تعود لمنزل أبيها , كادت تصرخ أخرجوني , صخب وموسيقى عالية تفجر الآذان ,

حفلةٌ قيل أنها للبنات فقط , ولكن فوجئ البعض أنها مختلطة ,

رن جرس الهاتف !!

ــ ألو السيد عبدالله ,,

ــ .....

ــ مطلوب حضورك لمخفر الشرطة ,

ــ .......


دخل غرفة مجاورة كانت لوجين بإنتظارة بها وظهرها للباب , هل يعقل أن تكون .......!

ــ كُسرَ ظهره حين إلتفتت إليه , لا يعقل أن تكوني .....!

ــ قال لة الضابط المسؤول أنهم سيطلقون سراحها لأنها لا تحمل تحاليلها أي أثر لمخدر ,


أخذها ومضى ينظر للأرض , وهي تمشي خلفة والدموع تتسابق يروي بعضها بعضاً ,

وإلتفت إليها وصفعها فوقعت على الأرض , قالت دعني أشرح لك , لا شرح دنستي شرفي ,

لم أفعل شيئ يدنس الشرف لقد ضُحك عليً فصفعها مرتاً أخرى هوت على الرصيف فشجً رأسها ,

وسالت دماء ,


توجهوا للمنزل الكئيب , وكأن طائر الموت يحوم فوقة , ظلمة غريبة لا قمر ولا نجوم بالسماء ,

دخل وراءها وإتًجه للمطبخ فأحضر سكيناً , وبهدوء لا أعلم من أين أتى قال لتنهي حياتكِ يا زانية ,

قالت والدموع تملأ وجهها الملائكِ البريئ , صدقني لم أفعل شيئ يدنس الشرف ,

إصمتي وأنهي حياتك البذيئة كما بدأتيها !!

طعنت نفسها , إرضاءاً لله فهو يعرف أنها شريفة , ذلك آخر خاطر مرً بها !!

وقف ببرود ينظر لها تموت إرضاءاً للشرف !

تذكر حياتة وتربية البنت تذكر الفقر واليأس والكآبة القاتلة ,

هل أخطأت بتربيتها ! هل أثق بها حقاً !

عاشت أسيرة الفقر واليأس من المستقبل فماذا فعلت لها !


ومن أعطاني حق الحكم عليها بعد هذا !

ومن سيحكم علي أنا !

توجه للمطبخ وأخذ سكيناً آخر ,

أدار الحربة ناحية قلبة ,

وقال ليرحمنا الله ..............!

من مواضيع الكلاسيكي في المنتدى


__________________


الكلاسيكي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 2009-05-27, 10:46 PM   #4 (permalink)
مشرف
 
الصورة الرمزية الكلاسيكي
 
تاريخ التسجيل: May 2009
الدولة: الأحساء
العمر: 43
المشاركات: 8,273
معدل تقييم المستوى: 1046
الكلاسيكي قلم ألماسيالكلاسيكي قلم ألماسيالكلاسيكي قلم ألماسيالكلاسيكي قلم ألماسيالكلاسيكي قلم ألماسيالكلاسيكي قلم ألماسيالكلاسيكي قلم ألماسيالكلاسيكي قلم ألماسيالكلاسيكي قلم ألماسيالكلاسيكي قلم ألماسيالكلاسيكي قلم ألماسي
افتراضي

(4)


(( بين شروق وغروب))


تأبطت ذراع والدي وسرت بجانبه , ولكن خطواتي الصغيره كانت لاتكفي للًحاق به ,, فكنت أركض أحياناً ,

وفي الطريق نظرت إلى الخلف لأرا أمي التي كانت تطل من نافذة المنزل مرسلتاً إشارات الوداع , وإبتسامات الفرح ,,

بدأت تختفي بين نظرةٌ وأخرى حتى توارت خلف تتابع الخطوات ,

وكنت أنا فرحاً بملابسي الجديده وهذا البنطلون الكحلي والقميص الأبيض , ولكنها فرحه تسودها غصة

الذي أخذ من مكانه المحبب , هم أخرجوني من بيتي ليرموني في عالمٍ لا أعرفه ,

لم خلقوا لنا ما تدعى " المدارس " , ألا يستطيع الشخص أن يتعلم ذاتياً ,


عالمي الذاهب إليه غير بعيد عن بيتي تفصله بضع شوارع وتقاطع كبير ,,

في طريق الذهاب كانت الأزهار تزين جوانب الطرقات والأرصفه , وكانت عصافير الأشجار

تغني لنا نشيد الأمل ,

عند باب المدرسه قال لي أبي هنا ستتعلم معنى الحياة , ولكن عليك أن تكون رجلاً ,

وودعني , ولكنه قال عند ذهابه أنه سيأتي لأخذي بعد إنتهاء اليوم الدراسي ,


دخلت عالماً فيه من الأشياء كلها التي أحب , ملعب و مكتبه صغيره , غرفة موسيقى , ساحة كبيرة ,

إجتمع بها أولاد منهم من هو في مثل عمري ومنهم الأكبر ,

حتى جاء رجلٌ يسبقه تجمع الدهون في مقدمة بطنه , ووقف في منتصف الساحه وصاح ,

بدأ طابور الصباح , وقام رجال آخرون بصفنا كصفوف العساكر ,

قال : هنا ستتعلمون كيف تصبحون رجالاً لتبنوا لنا وطناً متقدماً جميلاً ,

ولكن هذا شيئ لا يأتي إلا بالجهد والعمل والمثابرة ,


وبدأنا حياتنا تملأنا أحلام الحياة الجميله وعطرها الأخاذ , مضى يوم رقيق يداعب شعورنا بزهو الأماني

حتى إنتهى , وفتح باب الخروج وركض الأولاد كلهم إلى والده , وقفت أنتظر والدي كما وعدني

ولكنه لم يأتي , طال بي الإنتظار ولكن دون جدوى , فقررت الذهاب للبيت بمفردي ,

حثيت الخطى رجوعاً للمأوى الأول الذي ظمني بسالف الزمان ,

ولكن شيئ ما تغير أين الأزهار الفواحه والعصافير الشاديه الصداحه ,

أين تلك الألوان الخضراء التي كانت تملأ الطرقات !

كلها تغيرت وحلًت محلها محلات ومباني عملاقه , وفي الشارع كان هناك أطفال يلعبون بالسكاكين

وآخرون يتآمرون للنيل من ولد وحيد ,

كيف تغيرت الأشياء بين شروق شمس وغروبها ,

أخذت الطريق القصير وفي المقابل صادفة رجل تخيلت أني أعرفه ,

صافحني بقوة وسألني عن أحوالي , قلت وكنت أداري خجلي بأني بخير , وسألته عن أحواله

قال الحال من بعضه , وسبحان مالك الملك ,


واصلت طريقي حتى تقاطع الشارع الكبير , ولكن سيل السيارات العارم أبى أن يدعني أعبر ,

ووقفت على الرصيف أنتظر مجالاً بينها لكي أعبر , وكان هناك سيارة إطفاء تحاول المرور

بين السيارات لتخمد حريقاً ما , وهناك أيضاً إسعاف لنقل المصابين ,

وأنا أقف بحيرتي هل أعبر أم أنتظر ,وقلت في نفسي فلتهنأ النار فيما تأكل ,

وواصل سيل السيارات بالتزايد تباعاً حتى إختنق الشارع فيهم , أصوات وضوضاء ومشاجرات

وفي أثناء حيرتي وقف بجانبي ولد صغير تبدواعليه صفات الشهامة وكان يرتدي بنطلوناً كحلياً وقميصاً أبيض ,,

وقال لي ,,

جدي هل تريد أن أوصلك إلى بيتك ,,

من مواضيع الكلاسيكي في المنتدى


__________________


الكلاسيكي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 2009-05-28, 01:10 AM   #5 (permalink)

T0o0Fe

 
الصورة الرمزية T0o0Fe
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
الدولة: ..حايلڪَـg..
العمر: 32
المشاركات: 17,005
معدل تقييم المستوى: 1962
T0o0Fe من الشخصيات الهامةT0o0Fe من الشخصيات الهامةT0o0Fe من الشخصيات الهامةT0o0Fe من الشخصيات الهامةT0o0Fe من الشخصيات الهامةT0o0Fe من الشخصيات الهامةT0o0Fe من الشخصيات الهامةT0o0Fe من الشخصيات الهامةT0o0Fe من الشخصيات الهامةT0o0Fe من الشخصيات الهامةT0o0Fe من الشخصيات الهامة
افتراضي

رااااائع ماوجدتهـ هنا

الكلاسيكي اسعدتني بتواجدكـ بمتصفحي

لي عودهـ بأذن الله لــ اكمال قراءة القصص

لاعدمت حظوركـ

من مواضيع T0o0Fe في المنتدى


__________________
T0o0Fe غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مجموعة, خواطر, عاصي, قصص

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: خواطر عاصي ( مجموعة قصص )
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مجموعة صور للاطفال ساندا صور 2 2010-05-12 06:44 AM
خواطر آدم برؤية حوا(عذاب السكوت) فراشة الوادي النثر والخواطر ونبض المشاعر 31 2010-03-13 02:28 AM
خواطر اليابان .. للشقيري‏ تحميل وروابط مباشره للحلقات فراشة الوادي الصوتيات والمرئيات والأناشيد والمحاضرات 5 2009-10-16 03:42 PM
خواطر 5 T0o0Fe منتدى الخيمة الرمضانية 68 2009-09-20 03:29 PM

Sitemap

الساعة الآن 06:14 PM.

Google SiteMap

@QaZsD201

Copyright © االمنطقة الشرقية Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2023, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.066a66.com


أقسام المنتدى

المنتديات الإسلامية @ المنتدى الاسلامي العام @ الصوتيات والمرئيات والأناشيد والمحاضرات @ المنتديات العامة @ نقاشات وحوارات @ اصدقاء الشرقية @ منتديات الشرقيه @ أخبار الشرقيه @ السياحة والسفر @ الرياضة العربية والعالمية @ المنتديات الأدبية @ الشعر وأبيات القصيد @ النثر والخواطر ونبض المشاعر @ القصص والروايات @ منتديات الأسرة والمجتمع @ الطفل والأسرة والمجتمع @ الازياء الجمال @ الديكور والأثاث المنزلي @ منتديات التسلية والترفيه @ الألعاب الفكرية والتسالي @ صور @ صرقعه @ المنتديات التقنية @ الكمبيوتر والإنترنت @ برامج والبرامج المشروحة @ جرافيكس والتصاميم @ منتديات الشكاوي والإقتراحات @ الشكاوي والاقتراحات @ الأقسام الخاصة بالإداريين والمشرفين @ المشرفين @ المحذوفات @ المواضيع المنقوله @ منتديات ماسنجريات - توبيكات - توبكات - نكات ملونة @ برامج ماسنجر للماسنجر @ توبكات ماسنجر - توبكات ملونه - توبكات مسنجر @ صور ماسنجر رموز للماسنجر - اختصارات @ مطبخ اسرار @ الثقافة والمعلومات العامة والتطوير الذاتي @ الجوال العام @ السيرة النبوية @ المواضيع الإسلامية المخالفة @ تصوير الاعضاء والكيمرات @ الخيمة الرمضانية @ منتدى الخيمة الرمضانية @ المواضيع المميزة @ مناطق ومدن الشرقية @ قروب خليجيات @ رسائل قروب خليجيات @ الاداره @ السيارات @ منتديات الطب و الصحة @ الطب العام @ طلبة الطب @ الرجل ادم @ مقاطع فيديو @ منتدى منبع الروايه @ مجلس الاعضاء @ التميز @ منتديات الجوال والهواتف الذكية @ برامج والعاب الجوال @ بلاك بيري والايفون iphone,ck berry @ دروس الوسائط mms @ اسرار النواعم @ منقول الخواطر @ مدونات الاعضاء @ طبخ المأكولات والعجائن @ الحلويات @ المشروبات @ السلطات @ اللغة الأنجليزية @ منتديات فيديو - video @ جرائم - مقاطع مرعبة @ افلام وثائقية @ العاب فلاشية @ اطفال @ الصور العالميه @ الاعلانات - التسويق @ المواقع @ المنتديات @ تسويق @ الشركات @ الهلال - الزعيم @ الاهلي - القلعه @ الاتحاد - العميد @ النصر - العالمي @ الشباب - الليث @ حيوانات @ جميلة @ صور متحركه @ اخبار مصورة @ كاميرة خفية @ صور غريبة @ الايبود - الايباد @ المنتدى العام @ تويتر الشرقية @