منتدى المنطقة الشرقية  
منتدى المنطقة الشرقية

لاشتراك فى مجموعة قروب خليجيات

فى صندوق التسجيل ضع أميلك بشكل صحيح ثم اضغط على اشتراك

 

مركز تحميل الشرقية                                  

ألبوم الصور

فيديو يوتيوب الشرقية

موقع ومنتدى المنطقة الشرقية

 


العودة   منتديات المنطقة الشرقية > المنتديات الأدبية > القصص والروايات > منتدى منبع الروايه



يوسف : أعظم رواية في التاريخ ..!!



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2009-06-07, 07:17 AM   #1 (permalink)
من كبار الاعضاء
 
الصورة الرمزية (חשב כללי)
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
الدولة: في الجوار
المشاركات: 6,625
معدل تقييم المستوى: 881
(חשב כללי) قلم ألماسي(חשב כללי) قلم ألماسي(חשב כללי) قلم ألماسي(חשב כללי) قلم ألماسي(חשב כללי) قلم ألماسي(חשב כללי) قلم ألماسي(חשב כללי) قلم ألماسي(חשב כללי) قلم ألماسي(חשב כללי) قلم ألماسي(חשב כללי) قلم ألماسي(חשב כללי) قلم ألماسي
افتراضي يوسف : أعظم رواية في التاريخ ..!!


الموضوع :

يجب أن نتفق أولاً على أني سأتناول القصة محاولاً ـ ما أستطعت إلى ذلك سبيلاً ـ تجنب معاملتها كنص قرآني ، بل سأتحدث عنها كقصة مكتوبة قد يقرأها مسلم يتعبد بقرأتها أو قاريء لا يعلم عن الاسلام شيئا ولا يدري أهي قرآن أم رواية لكاتب مجهول بالنسبة له ، ولن أتحدث عن القصة بشكل مفصل بل سألتقط شيئاً من هنا وآخر من هناك في سبيل توضيح ما أريده عن جمال القصة وروعتها كأعظم رواية في التاريخ ،
ورغم أن هذا من توضيح الواضحات كما يقال ، لكنني فعلت وليست أول رعونة أرتكبها ولا أخالها الأخيرة !
.
.
لعل أقرب القصص والروايات المكتوبة إلى النفس البشرية بشكل عام هي تلك التي ترتكز على العنصر إلإنساني ، حيث تظهر وتبرز المشاعر البشرية والكاتب الجيد في الغالب هو الذي يضعنا أمام أنفسنا فيما يكتبه ، نغوص في أعماق حرفه فنجدنا أمام أنفسنا عارية من كل الرتوش والقشور التي نظن أنها لا تنكشف بسهولة !
في هذه القصة يبرز العنصر الإنساني والمشاعر البشرية بكافة أشكالها ، هي قصة تتناول الإنسان بضعفه وقوته وطموحه وفشله وأفراحه وأحزانه ..
تصور بشكل مذهل مشاعر الحب الصادق ، والحسد ، والغيرة ، والكراهية ، والنفاق ، والعطف والشفقة ، والحنين ، والحزن في أصدق آياته !
ونجد فيها تصوير مبدع للسمو الأخلاقي والعفة ، وكذلك الانحطاط والانحلال الأخلاقي دون اسفاف ولا ابتذال !
تجسد هذه القصة " الغياب " كأبرز ملمح مستدر للحزن في على مدى العصور ..
الغياب والفقد هما عكازا الحزن الذي يتوكأ عليهما ليعيث في دواخلنا الخراب !!
.
.
تبدأ قصة يوسف عند الآية الرابعة (إِذْ قَالَ يُوسُفُ لِأَبِيهِ يَا أَبتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَباً وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ )(4)
وسنلاحظ مع التقدم في القصة أن الطريقة التي بدأت بها كانت منهجاً يستمر حتى أخرالقصة ، وأعني بهذا المنهج " اللقطات " المفاجئة ، بمعنى أننا نجد أنفسنا أمام مشهد واضح المعالم في القصة ولكنه يفترض أن يكون نهاية لأحداث متتالية لا تذكر ولا يشار إليها في السياق الذي يسبق هذا المشهد !
كثير من أحداث هذه القصة متروكة لتخيل القاريء ، حيث يجد نفسه وهو ينتقل من مشهد إلى مشهد متخيلا كل تلك الأحداث التي دارت بين المشهدين تلك الأحداث التي تربط المشهد السابق بالمشهد اللاحق دون أن يرد لها أي ذكر في سرد القصة !
(إِذْ قَالَ يُوسُفُ لِأَبِيهِ يَا أَبتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَباً وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ ) ..
لا بد أن أحداث سبقت هذه الحدث .. لو أن مؤلفا كتب هذه القصة لحدثنا أولاً عن يوسف وهواياته وأين ينام وكيف نام تلك الليلة وعن مشاعره التي سبقت إخباره لأبيه بما رآه في نومه !
لكن هذا لم يكتب في هذه القصة ، فجأة نجد أنفسنا مع يوسف وهو يروي لأبيه ما رآه في منامه!
نجد أننا أمام هذا المشهد ونتخيل ما دار قبله دون أن يؤثر عدم وجوده على فهمنا أو تفاعلنا مع تلك الأحداث التي سبقته !
ومثل هذه النقلة السريعة والخاطفة المبدعة تتكرر في أكثر من موضع في هذه القصة ..

مثال(1):
قَالَ قَآئِلٌ مَّنْهُمْ لاَ تَقْتُلُواْ يُوسُفَ وَأَلْقُوهُ فِي غَيَابَةِ الْجُبِّ يَلْتَقِطْهُ بَعْضُ السَّيَّارَةِ إِن كُنتُمْ فَاعِلِينَ (10) قَالُواْ يَا أَبَانَا مَا لَكَ لاَ تَأْمَنَّا عَلَى يُوسُفَ وَإِنَّا لَهُ لَنَاصِحُونَ (11) .
حين طرحت فكرة أن يلقوه غيابة الجب لابد أن أحداثاً كثيرة حدثت قبل أن يتحدثوا مع أبيهم ويطلبوا منه الموافقة على أخذه معهم ..
فالأمر خطير .. ما أتخيله أنهم ترددوا بعض الشيء وأن أحدهم أخيراً هو من قرر الحديث ..
وحين وقف أمام أبيه تردد ..
ربما أراد أن يتراجع فكر في عواقب أمر كهذا..
ربما ذهب إليه أكثر من مره دون أن يجروء على مثل هذا الطلب !!
كل هذه الأحداث أو ما يمكن أن يكون حدث لم تتم الإشارة إليه ، إنتقل الحدث من مشهد التخطيط إلى مشهد الأبناء أمام أبيهم يطلبون منه هذا الطلب الصعب دون مرور على تفاصيل لم يسقطها من الاعتبار كونها غير مكتوبة ، ولم تقل درجة التأثير على المتلقي الذي عاشها رغم أنه لم يقرا حرفاً واحداً يدل عليها !

مثال (2):
فَلَمَّا ذَهَبُواْ بِهِ وَأَجْمَعُواْ أَن يَجْعَلُوهُ فِي غَيَابَةِ الْجُبِّ وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ لَتُنَبِّئَنَّهُم بِأَمْرِهِمْ هَـذَا وَهُمْ لاَ يَشْعُرُونَ (15) وَجَاؤُواْ أَبَاهُمْ عِشَاء يَبْكُونَ (16)
نلاحظ هنا أن الإجماع لم يتم إلا بعد أن ذهبوا به .. أي أن الحدث الذي لم يُشر إليه هو النقاش الذي تم بينهم ..
لابد أن حواراً حاداً دار بينهم ، ما أتخيله أيضاً أن يوسف لم يسلم لهم ويذهب إلى الجب بنفسه ..
لابد أنه استعطفهم ، سألهم عن دوافعهم ..
من المؤكد أن إجاباتهم كانت جافة وقاسية ..
أحداث أيضاً كثيرة لم تصور ولكنها كانت حاضرة وهذا إبداع ليس قبله ولا بعده !
المشهد ينتقل بشكل خاطف إلى بيت الأب وأبناؤه يبكون أمامه !

مثال (3) :
وَجَاءتْ سَيَّارَةٌ فَأَرْسَلُواْ وَارِدَهُمْ فَأَدْلَى دَلْوَهُ قَالَ يَا بُشْرَى هَـذَا غُلاَمٌ وَأَسَرُّوهُ بِضَاعَةً وَاللّهُ عَلِيمٌ بِمَا يَعْمَلُونَ (19)
الحدث الذي أتخيله هنا أن يوسف سمع أصوات هذه القافلة ..
لابد أنه استبشر بقدومهم
لابد أن فرحته تضاعفت حين رأى الدلو ،
ربما تعلق به ..
لكن هذا المشهد صور لنا قافلة تبحث عن الماء يرسلون " واردهم " وهو المسؤول عن الماء ، وفجأة نراه يقول : " يَا بُشْرَى هَـذَا غُلاَمٌ " .
لابد أنهم تجمعوا حوله وسألوه عن قصته ودار حديث كثير حول قصته وعن أنسب طريقة للتعامل مع هذا الموقف ، لا يمر السرد الروائي على هذه الموقف ولكنه ينقلنا إلى القرا الأخير " وَأَسَرُّوهُ بِضَاعَةً" ..!

مثال (4) :
وَشَرَوْهُ بِثَمَنٍ بَخْسٍ دَرَاهِمَ مَعْدُودَةٍ وَكَانُواْ فِيهِ مِنَ الزَّاهِدِينَ (20) وَقَالَ الَّذِي اشْتَرَاهُ مِن مِّصْرَ لاِمْرَأَتِهِ أَكْرِمِي مَثْوَاهُ عَسَى أَن يَنفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَداً وَكَذَلِكَ مَكَّنِّا لِيُوسُفَ فِي الأَرْضِ وَلِنُعَلِّمَهُ مِن تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ وَاللّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ (21)
كيف كان موقف يوسف وهو في السوق ؟
أو ماهي الطريقة التي باعوه بها؟
نفهم منن القصة أنهم باعوه بثمن قليل دون تفاصيل مكتوبة ، ثم ينتقل المشهد إلى بيت الذي اشتراه !
وهناك أيضاً أحداث أخرى متخيلة لم ترد ضمن السياق ولم يتم العودة إليها ...
حين عاد أخوة يوسف إلى المنزل ..
لا أتخيل انهم ذهبوا تلك الليلة ليناموا وهم مطمئنين ، ما اعتقده أنه كان هناك ما يقلقهم ..
تفكيرهم في أخيهم ..
سياط الأسئلة الذي لم يكن ليرحمهم ..
تأنيب الضمير ..
حين استيقضوا صباحاً ولم يجدوا يوسف ..
أتخيل أن أحدهم كان يتمنى أن كل تلك القصة لم تكن سوى حلم وأنه نهض مسرعاً ليبحث عن أخيه وحين لم يجده تأكد أنه لم يكن يحلم ..!!
لابد أنهم ذهبوا لنفس المكان ليتأكدوا أنه لازال هناك ..
ربما أيضاً حدثتهم أنفسهم إنهم إن وجودوه فسيخرجونه من الجب ويعودون به للمنزل بعد أن رأوا التأثير الواضح لغيابه على أبيهم وأن ما فعلوه لم يحقق الهدف الأساسي " يَخْلُ لَكُمْ وَجْهُ أَبِيكُمْ " ..
لابد أن مشاعر مختلطه عنّت لهم حين لم يجدوه في الجب ، مشاعر الفرحة بنجاته من الموت ومشاعر الحزن على فراقه ..

وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ آتَيْنَاهُ حُكْماً وَعِلْماً وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (22)
بعد أن نراه في المشهد السابق في بيت الذي اشتراه ينتقل المشهد هذه المرة بشكل أعمق وأكبر ويختصر سنوات من عمر يوسف قضاها في هذا المنزل حتى يبلغ أشده ..
هذه السنوات لابد أنه كان فيها العديد من الأحداث لكنه لم يكتب عنها في القصة أية شيء ،لأنها غير مفيدة في السياق الدرامي للقصة .. هي أحداث خارج الحدث !

مثال (5) :
وَرَاوَدَتْهُ الَّتِي هُوَ فِي بَيْتِهَا عَن نَّفْسِهِ وَغَلَّقَتِ الأَبْوَابَ وَقَالَتْ هَيْتَ لَكَ قَالَ مَعَاذَ اللّهِ إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ إِنَّهُ لاَ يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ (23)
وهنا تنتقل الرواية بشكل عنيف وفجائي إلى مشهد مفصلي في القصة ، لم يكن هناك من طريقة لتصوير هذا المشهد الجوهري سوى المباغته !
دون ذكر للأحداث ومالذي تم منذ أن اشتروه حتى بلغ أشده نجد أنفسنا أمام هذا الحدث ، لم ولن يكون هناك أروع من هذه الطريقة في إعطاء المشهد حقه ..
لا يمكن أن نتخيل أن هذه " المراودة " كانت وليدة اللحظة ..
لابد أن قبلها كثير من المقدمات ، كثير من التغنج ربما على مدى أشهر أو سنوات ، كثير من الأحداث وصلت بهذه المرأة إلى أن تفقد صبرها و"تغّلق" الأبواب وتنزل من كبريائها كسيدة للمنزل وتطلب من خادمها مثل هذا الطلب ..
لو أن هذه الأحداث كتبت في سياق القصة لفقد هذا المشهد الأخير قوته .. لأصبح مشهداً عادياً ومتوقعاً في أي لحظه !

مثال (6) :
يُوسُفُ أَعْرِضْ عَنْ هَـذَا وَاسْتَغْفِرِي لِذَنبِكِ إِنَّكِ كُنتِ مِنَ الْخَاطِئِينَ (29) وَقَالَ نِسْوَةٌ فِي الْمَدِينَةِ امْرَأَةُ الْعَزِيزِ تُرَاوِدُ فَتَاهَا عَن نَّفْسِهِ قَدْ شَغَفَهَا حُبّاً إِنَّا لَنَرَاهَا فِي ضَلاَلٍ مُّبِينٍ (30)
كيف تسرب الخبر إلى نسوة المدينة ؟!
أيضاً هذا متروك لتخيل القاريء !

مثال (7) :
ثُمَّ بَدَا لَهُم مِّن بَعْدِ مَا رَأَوُاْ الآيَاتِ لَيَسْجُنُنَّهُ حَتَّى حِينٍ (35) وَدَخَلَ مَعَهُ السِّجْنَ فَتَيَانَ قَالَ أَحَدُهُمَا إِنِّي أَرَانِي أَعْصِرُ خَمْراً وَقَالَ الآخَرُ إِنِّي أَرَانِي أَحْمِلُ فَوْقَ رَأْسِي خُبْزاً تَأْكُلُ الطَّيْرُ مِنْهُ نَبِّئْنَا بِتَأْوِيلِهِ إِنَّا نَرَاكَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ (36)
الأحداث المتخيلة هنا تتعلق بطريقة سجنه ..
ربما دفاعه عن نفسه ..
وأحداث تتعلق بالسجن نفسه ..
كيف كان يتصرف ..
لم يصل الفتيان إلى نتيجة "إِنَّاَّ نَرَاكَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ " إلاّ بعد أن دار بينهما أحاديث طويلة ..
لم يسألاه عن تأويل حلميهما إلا بعد أن عرفا قدرته على هذا الأمر من خلال أحداث أخرى ..
وربما أوّل غيرها من الأحلام في السجن لكنها لم تكن ذات علاقة بالسياق الدرامي لقصة فلم تذكر ولم يتم الإشارة إليها ..
كان التصوير لهذه الأحداث عن طريق مشاهد متباعدة زمنيا لكنها مترابطة درامياً ولم تزد القصة إلا روعة وتشويقاً !

مثال (8) :
وَقَالَ الَّذِي نَجَا مِنْهُمَا وَادَّكَرَ بَعْدَ أُمَّةٍ أَنَاْ أُنَبِّئُكُم بِتَأْوِيلِهِ فَأَرْسِلُونِ (45) يُوسُفُ أَيُّهَا الصِّدِّيقُ أَفْتِنَا فِي سَبْعِ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ وَسَبْعِ سُنبُلاَتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ لَّعَلِّي أَرْجِعُ إِلَى النَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَعْلَمُونَ (46)
لابد أن صاحب يوسف في السجن وبعد أن نسي قصته عاد وتذكره بعد رؤيا الملك ، خطر في باله فجأة ..
ربما أنبه ضميره على نسيانه ..
وحين قال للملك "أَنَاْ أُنَبِّئُكُم بِتَأْوِيلِهِ فَأَرْسِلُونِ" لابد أيضا أن الملك سأله : إلى أين ؟
وحين أخبره أنه إلى السجن ربما سأل الملك عن هذا السجين ، وكيف عرف هذا الرجل أن سجين كهذا يستطيع أن يحل هذه الرؤيا اللغز ..
المشهد ينتقل إلى السجن مباشرة بعد نهاية حديث الرجل " ساقي الملك " دون إشارة إلى موافقة الملك ..
أحداث وحوارات كثيرة حدثت ولم يشر إليها ولكنها كسابقاتها لا تسقط من ذهن القاريء حتى وإن لم تكتب .. !

مثال (9) :
(وَقَالَ الْمَلِكُ ائْتُونِي بِهِ فَلَمَّا جَاءهُ الرَّسُولُ قَالَ ارْجِعْ إِلَى رَبِّكَ فَاسْأَلْهُ مَا بَالُ النِّسْوَةِ اللاَّتِي قَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ إِنَّ رَبِّي بِكَيْدِهِنَّ عَلِيمٌ (50) قَالَ مَا خَطْبُكُنَّ إِذْ رَاوَدتُّنَّ يُوسُفَ عَن نَّفْسِهِ ..)
طلب الملك أن يؤتى بالسجين وحين رفض السجين أن يخرج إلا بعد أن تكشف الحقيقة ، وجدنا الملك يخاطب النسوة " المتهمات " مباشرة ..
دعونا نتخيل أن الملك وافق على استدعائهن ، ..
وسأل عن القصة قبل أن يصلن إليه .. وفهمها أو كان لديه تصور كامل عنها ..
وفي المقابل فإن هؤلاء النسوة حين بلغهم استدعاء الملك لابد أنهن ارتبكن ، بعضهن بحثت عن حجة لكي لا تحضر ..
كل هذا متوقع ومفهوم من سياق النص ..
النص الذي يقفز فوق كل هذه الأحداث الهامشية لينقلنا مباشرة إلى سؤال " تقريري " من الملك الذي فهم الموضوع بكافة قبل أن يسأل .. " مَا خَطْبُكُنَّ إِذْ رَاوَدتُّنَّ يُوسُفَ عَن نَّفْسِهِ " ..
أي أن المراودة حدثت ولا نقاش فيها ، لكن ماهي اسبابكن ؟!
لازال هناك أكثر من مثال على هذا الاسلوب في قصة يوسف .. ولكني سأكتفي بما سبق وسأنتقل لشيء آخر .. أو لقطات أخرى أستدل بها على جماليات أخرى ..!







d,st : Hu/l v,hdm td hgjhvdo >>!! Hu/l hgjhvdo d,st v,hdm td

من مواضيع (חשב כללי) في المنتدى


__________________
(חשב כללי) غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 2009-06-07, 07:19 AM   #2 (permalink)
من كبار الاعضاء
 
الصورة الرمزية (חשב כללי)
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
الدولة: في الجوار
المشاركات: 6,625
معدل تقييم المستوى: 881
(חשב כללי) قلم ألماسي(חשב כללי) قلم ألماسي(חשב כללי) قلم ألماسي(חשב כללי) قلم ألماسي(חשב כללי) قلم ألماسي(חשב כללי) قلم ألماسي(חשב כללי) قلم ألماسي(חשב כללי) قلم ألماسي(חשב כללי) قلم ألماسي(חשב כללי) قلم ألماسي(חשב כללי) قلم ألماسي
افتراضي

الشخصيات :
من أجمل ما في هذه القصة ـ وكلها جميلة ـ العلاقات بين الشخصيات وطريقة ربطها وتصوير انفعالاتها ..
من أمثلة ذلك ..

أخوة يوسف من أبيه:
تم التعامل مع هذه الشخصيات في القصة رغم أن عددهم هو عشرة كما فهم من سياق القصة ككتلة واحدة وكشخصية واحدة ..
تتحدث بشكل عام ..
فهم طلبوا من أبيهم أن يأخذوا يوسف ،..
وهم جاؤوا عشاء يبكون ..
وهم الذين قالوا " ذهبنا نستبق "
وهم طلبوا من أبيهم أن يأخذوا أخا يوسف ، ..
وهم قالوا أن الكيل منع عنهم
كل تصرفاتهم جماعية ..
لكن الإبداع في القصة يبين لنا بطريق غير مباشر أن أحد هؤلاء العشرة شخصية مضطربة ، متردده ، يفعل ما مايراد منه دون اقتناع ..
هنا مثلا :
قَالَ قَآئِلٌ مَّنْهُمْ لاَ تَقْتُلُواْ يُوسُفَ وَأَلْقُوهُ فِي غَيَابَةِ الْجُبِّ يَلْتَقِطْهُ بَعْضُ السَّيَّارَةِ إِن كُنتُمْ فَاعِلِينَ (10)
لا يريد أن يواجههم مباشرة لكنه يقترح حلولاً أقل ضرراً وهذه العبارة " إِن كُنتُمْ فَاعِلِينَ " ربما يفهم منها التردد ، وأن هناك أمل لازال يرادوه أن يتراجعوا عن اتخاذ مثل هذا القرار !
ثم نعرف فيما بعد أنه أكبرهم ..
ويرفض ان يواجه أباه ، بعد أن يتهم أخوه بالسرقة ..
فَلَمَّا اسْتَيْأَسُواْ مِنْهُ خَلَصُواْ نَجِيّاً قَالَ كَبِيرُهُمْ أَلَمْ تَعْلَمُواْ أَنَّ أَبَاكُمْ قَدْ أَخَذَ عَلَيْكُم مَّوْثِقاً مِّنَ اللّهِ وَمِن قَبْلُ مَا فَرَّطتُمْ فِي يُوسُفَ فَلَنْ أَبْرَحَ الأَرْضَ حَتَّىَ يَأْذَنَ لِي أَبِي أَوْ يَحْكُمَ اللّهُ لِي وَهُوَ خَيْرُ الْحَاكِمِينَ (80) ارْجِعُواْ إِلَى أَبِيكُمْ فَقُولُواْ يَا أَبَانَا إِنَّ ابْنَكَ سَرَقَ وَمَا شَهِدْنَا إِلاَّ بِمَا عَلِمْنَا وَمَا كُنَّا لِلْغَيْبِ حَافِظِينَ (81)
هذه الشخصية الجماعية ، نعيش معها في القصة لحظة القوة والجبروت الذي أدى بهم إلى رمي أخيهم في الجب والتفكير في قتله ..
ثم نجدهم في لحظة انكسار بشرية :
فَلَمَّا دَخَلُواْ عَلَيْهِ قَالُواْ يَا أَيُّهَا الْعَزِيزُ مَسَّنَا وَأَهْلَنَا الضُّرُّ وَجِئْنَا بِبِضَاعَةٍ مُّزْجَاةٍ فَأَوْفِ لَنَا الْكَيْلَ وَتَصَدَّقْ عَلَيْنَا إِنَّ اللّهَ يَجْزِي الْمُتَصَدِّقِينَ (88)

شخصية العزيز :
حين نقرأ القصة نكتشف أن هذا العزيز شخصية ضعيفة أمام زوجته لا يستطيع فعل شيء ، ...
لكن القصة لم تشر إلى ذلك مباشرة ، بل أشارت إليه بطريقة غاية في الإبداع ..
لم يرد على لسان العزيز في هذه القصة سوى عبارة : " وَقَالَ الَّذِي اشْتَرَاهُ مِن مِّصْرَ لاِمْرَأَتِهِ أَكْرِمِي مَثْوَاهُ عَسَى أَن يَنفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَداً " ووردت هذه العبارة قبل أن يتبين لنا أن الذي اشتراه هو عزيز مصر !
أما بعد ذلك فقد غُيب تماما ، رغم أنه حاضر في كثير من المشاهد المفصلية والجوهرية ..
مثلا :
وَاسُتَبَقَا الْبَابَ وَقَدَّتْ قَمِيصَهُ مِن دُبُرٍ وَأَلْفَيَا سَيِّدَهَا لَدَى الْبَابِ قَالَتْ مَا جَزَاء مَنْ أَرَادَ بِأَهْلِكَ سُوَءاً إِلاَّ أَن يُسْجَنَ أَوْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (25) قَالَ هِيَ رَاوَدَتْنِي عَن نَّفْسِي وَشَهِدَ شَاهِدٌ مِّنْ أَهْلِهَا إِن كَانَ قَمِيصُهُ قُدَّ مِن قُبُلٍ فَصَدَقَتْ وَهُوَ مِنَ الكَاذِبِينَ (26) وَإِنْ كَانَ قَمِيصُهُ قُدَّ مِن دُبُرٍ فَكَذَبَتْ وَهُوَ مِن الصَّادِقِينَ (27) فَلَمَّا رَأَى قَمِيصَهُ قُدَّ مِن دُبُرٍ قَالَ إِنَّهُ مِن كَيْدِكُنَّ إِنَّ كَيْدَكُنَّ عَظِيمٌ (28) يُوسُفُ أَعْرِضْ عَنْ هَـذَا وَاسْتَغْفِرِي لِذَنبِكِ إِنَّكِ كُنتِ مِنَ الْخَاطِئِينَ (29)
مشهد مهم في القصة ..
لكنه يُخرج خارج الحوار تماما ..
هي تتهم يوسف وتقترح العقاب ..
يوسف ينفي التهمة عن نفسه ..
يتحدث أحد أهلها ويدلي بشهادته ..
وما أعتقده هنا أن المقصود هنا : فَلَمَّا رَأَى قَمِيصَهُ قُدَّ مِن دُبُرٍ قَالَ إِنَّهُ مِن كَيْدِكُنَّ إِنَّ كَيْدَكُنَّ عَظِيمٌ (28) يُوسُفُ أَعْرِضْ عَنْ هَـذَا وَاسْتَغْفِرِي لِذَنبِكِ إِنَّكِ كُنتِ مِنَ الْخَاطِئِينَ (29)
هو " الشاهد " وليس العزيز ..
ما أعتقده أن العزيز لم يكن له دور في هذا الحوار لنستدل من ذلك على شخصيته ..!

شخصية الأب :
الشخصية الحزينة الصابرة ..
لنتخيل معاً المدخل إلى حزن هذا الرجل ..
حين يقول في أول القصة حين طلب منه أن يوافق على ذهاب يوسف :
قَالَ إِنِّي لَيَحْزُنُنِي أَن تَذْهَبُواْ بِهِ وَأَخَافُ أَن يَأْكُلَهُ الذِّئْبُ وَأَنتُمْ عَنْهُ غَافِلُونَ (13)
تحدث عن الحزن بشكل عميق واستخدمت هنا " إِنِّي " ولم يقل : إنه ليحزنني .. وفي هذا حسبما أتخيل تدليل على أنه حزن نابع من الداخل ..
حزن خاص ..
سببه هنا أن يوسف سيفارقه ربما ليوم واحد فقط ..
حين يتحدث عن الحزن الذي يسببه غياب يوم واحد ثم تتوالى الأحداث المفجعة بعد ذلك ..
سيجد القاريء نفسه يعيش ويتخيل حزن الأب عند وقوع الحدث دون أن يكون هناك كلمات كثيرة تصف هذا الحزن ..
رجل يقول "إِنِّي لَيَحْزُنُنِي أَن تَذْهَبُواْ بِهِ " .. فقط
ثم يأتوا عشاءً ليقولوا له : أَكَلَهُ الذِّئْبُ !!
وتكون ردة فعله فقط هي : قَالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنفُسُكُمْ أَمْراً فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَاللّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ (18)
لم يكن هناك أية إشار إلى الحزن وما أتخيله هنا أن القارئ قد عاش هذا الحزن منذ أن ألقي يوسف في الجب ، فلم يكن هناك حاجة لوصفه .. أو الحديث عنه !
نتابع هذه الشخصية ونعلم ونعيش حزنها ، ثم حين يُطلب منه طلب آخر ..
هذا الطلب الذي قد يعيد حزنه إلى نقطه البداية :
فَلَمَّا رَجِعُوا إِلَى أَبِيهِمْ قَالُواْ يَا أَبَانَا مُنِعَ مِنَّا الْكَيْلُ فَأَرْسِلْ مَعَنَا أَخَانَا نَكْتَلْ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ (63)
ما أتخيله أن القاريء قد يصرخ ويقول له : لا توافق !
خوفاً عليه من الحزن ، رغم أن هذا الحزن لم يعبر عنه بكلمات لكن القاريء عاشه وتخيله !
ثم تأتي ردة فعله مشابهة تماما للأولى :
قَالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنفُسُكُمْ أَمْراً فَصَبْرٌ جَمِيلٌ عَسَى اللّهُ أَن يَأْتِيَنِي بِهِمْ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ (83)
ولكن العاطفة الأبوية كانت أقوى ..
لايمكن أن نتخيل وصفاً للحزن أدق من هذا :
وَتَوَلَّى عَنْهُمْ وَقَالَ يَا أَسَفَى عَلَى يُوسُفَ وَابْيَضَّتْ عَيْنَاهُ مِنَ الْحُزْنِ فَهُوَ كَظِيمٌ (84) قَالُواْ تَالله تَفْتَأُ تَذْكُرُ يُوسُفَ حَتَّى تَكُونَ حَرَضاً أَوْ تَكُونَ مِنَ الْهَالِكِينَ (85) قَالَ إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللّهِ وَأَعْلَمُ مِنَ اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ (86)
إنه حزن الغياب ..
أولئك الذين يرحلون بعيداً ، كأنهم يأخذون مفاتيح الحياة معهم ..
حين أبيضت عيناه فهمنا أن الحزن لم يكن وليد اللحظة ، بل هو حزن متراكم ..
أنها دموع لم تقف منذ رحيل يوسف ..!
كأنه لم يعد يريد أن يرى أحد بعد أن رحل أحبته ..!
كانا مبرره للنظر ، كانا ما يحتاج عينيه من أجلهما !
والمعجزة التي تتحقق للأب حين يلقى عليه قميص يوسف فيعود بصره لم تكن سوى تأكيد لهذا ..
أصبح للنظر معنى ، وللبصر حاجة !
لايمكن لأي قاص أو كاتب أن يصور أمراً كهذا وبهذه الدقة وبهذا العدد اليسير من الكلمات !

إمرأة العزيز :
لن نكتشف أنها إمرأة العزيز إلا حين تبدأ النسوة في الحديث عن مغامراتها ومراودتها لفتاها ..
وَقَالَ نِسْوَةٌ فِي الْمَدِينَةِ امْرَأَةُ الْعَزِيزِ تُرَاوِدُ فَتَاهَا عَن نَّفْسِهِ قَدْ شَغَفَهَا حُبّاً إِنَّا لَنَرَاهَا فِي ضَلاَلٍ مُّبِينٍ (30)
هذه الشخصية رغم أن أغلب تصرفاتها وأقوالها تدل "ظاهريا" على القوة ، إلا أن القاريء يجدها مثال على الضعف البشري أمام النزوات ..
اندفاعها الغريزي نحو مراودة يوسف ، ثم اندفاعها الغريزي للدفاع عن نفسها ..
وَاسُتَبَقَا الْبَابَ وَقَدَّتْ قَمِيصَهُ مِن دُبُرٍ وَأَلْفَيَا سَيِّدَهَا لَدَى الْبَابِ قَالَتْ مَا جَزَاء مَنْ أَرَادَ بِأَهْلِكَ سُوَءاً إِلاَّ أَن يُسْجَنَ أَوْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (25)
تبدو في صورة الماكرة صاحبة الكيد العظيم ..
تخطط لإغواء النسوة حتى تتخلص " ربما " من تأنيب الضمير ..
حين يرتكب أحدنا أمراً غير سوي يخفف من وطأة ذلك على نفسه أن يرى من ينتقده في نفس الموقف ..!
هذا ربما يشعره ببشريته وأنه لم يأت بأمر خارج عن المألوف ، ..
حين نخطيء ، ويرتكب الناس نفس الخطأ نشعر بألفة مع أنفسنا ونستطيع التعايش مع هذا الخطأ .. مهما كان !
هذا ما كانت تهدف إليه إمرأة العزيز حين دعت النسوة إلى بيتها ..
فَلَمَّا سَمِعَتْ بِمَكْرِهِنَّ أَرْسَلَتْ إِلَيْهِنَّ وَأَعْتَدَتْ لَهُنَّ مُتَّكَأً وَآتَتْ كُلَّ وَاحِدَةٍ مِّنْهُنَّ سِكِّيناً وَقَالَتِ اخْرُجْ عَلَيْهِنَّ فَلَمَّا رَأَيْنَهُ أَكْبَرْنَهُ وَقَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ وَقُلْنَ حَاشَ لِلّهِ مَا هَـذَا بَشَراً إِنْ هَـذَا إِلاَّ مَلَكٌ كَرِيمٌ (31) قَالَتْ فَذَلِكُنَّ الَّذِي لُمْتُنَّنِي فِيهِ وَلَقَدْ رَاوَدتُّهُ عَن نَّفْسِهِ فَاسَتَعْصَمَ وَلَئِن لَّمْ يَفْعَلْ مَا آمُرُهُ لَيُسْجَنَنَّ وَلَيَكُوناً مِّنَ الصَّاغِرِينَ (32)

" قَالَتْ فَذَلِكُنَّ الَّذِي لُمْتُنَّنِي فِيهِ " .. حين ترى انهن لا يختلفن عنها تصبح مطالبتها علنية وتتخلص من الضعف للحظات لتقول :"َلَئِن لَّمْ يَفْعَلْ مَا آمُرُهُ لَيُسْجَنَنَّ وَلَيَكُوناً مِّنَ الصَّاغِرِينَ "
هذه القوة " الظاهرية " تنهار فجأة في مكان آخر من القصة ...
قَالَتِ امْرَأَةُ الْعَزِيزِ الآنَ حَصْحَصَ الْحَقُّ أَنَاْ رَاوَدتُّهُ عَن نَّفْسِهِ وَإِنَّهُ لَمِنَ الصَّادِقِينَ (51) ذَلِكَ لِيَعْلَمَ أَنِّي لَمْ أَخُنْهُ بِالْغَيْبِ وَأَنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي كَيْدَ الْخَائِنِينَ (52)
لم تستبدل هذه القوة " الظاهرية " بالضعف ، ما ظهر هنا هو " قوة " حقيقية ..
قوة الإعتراف بالحق ..
و" قوة " الإعتراف بـ" الضعف " !!
وَمَا أُبَرِّئُ نَفْسِي إِنَّ النَّفْسَ لأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلاَّ مَا رَحِمَ رَبِّيَ إِنَّ رَبِّي غَفُورٌ رَّحِيمٌ (53)



من مواضيع (חשב כללי) في المنتدى


__________________
(חשב כללי) غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 2009-06-07, 07:20 AM   #3 (permalink)
من كبار الاعضاء
 
الصورة الرمزية (חשב כללי)
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
الدولة: في الجوار
المشاركات: 6,625
معدل تقييم المستوى: 881
(חשב כללי) قلم ألماسي(חשב כללי) قلم ألماسي(חשב כללי) قلم ألماسي(חשב כללי) قلم ألماسي(חשב כללי) قلم ألماسي(חשב כללי) قلم ألماسي(חשב כללי) قلم ألماسي(חשב כללי) قلم ألماسي(חשב כללי) قلم ألماسي(חשב כללי) قلم ألماسي(חשב כללי) قلم ألماسي
افتراضي

يوسف :
الشخصية المحورية في القصة وبطلها ..
شخصية حاضرة في كل المشاهد ..
حضور جسدي أو حضور معنوي .. لا يخلو مشهد من وجوده ..
شخصية صورت جل المشاعر البشرية ..
البراءة .. حين يسأل أباه عن رؤياه ..
الشخصية المحسودة .. حين تآمر عليه أخوته ..
الضعف حين وضع في الجب ..
الضعف البشري .. حين همت به وهم بها ..
المعاناة ..
معاناة الوحدة ، معاناة الخوف ، معاناة الظلم ،معاناة القهر ..!
الطموح ..
الاعتداد بالنفس ..
المسؤلية ..
الصدق ..
الرحمة ..
الشوق ..
التسامح ..
حين نتكلم عن أي واحدة من هذه المشاعر نجد في القصة من البيان ما يغنينا عن كثير من الكلمات ..
تبدأ القصة بسؤالة لأبيه..
ثم يغيب عن الحوار وهذا قمة الابداع ..
لا يرد على لسانه أي كلمة بعد السؤال عن روؤياه حتى يقول بعد عدد من الأحداث :
قَالَ مَعَاذَ اللّهِ إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ إِنَّهُ لاَ يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ (23)
شخصية جوهرية بل الشخصية الأساسية في القصة ..
يختفي عن الحوار رغم مرور عدد كثير من الأحداث المفصلية في القصة والتي تدور حوله ، ولا يشعر القاريء أبداً بهذا لإختفاء ..!!
ثم يظهر فجأة وكأنه سيد الحوار من أول القصة .. !
كل تصرفات هذه الشخصية فيها إبداع قصصي ..
وإبداع لغوي .. وتصوير شامل بأقل عدد من الكلمات ..!

مثلا :
حين يقول : قَالَ مَعَاذَ اللّهِ أَن نَّأْخُذَ إِلاَّ مَن وَجَدْنَا مَتَاعَنَا عِندَهُ إِنَّـا إِذاً لَّظَالِمُونَ (79)
فهو لم يقل أن نأخذ إلا من سرق متاعنا!!
لأن الأخ المقصود بهذا الأمر لم يسرق .. ويوسف شخصية لا تكذب ..
والحقيقة تقول أنهم وجدوا متاعهم عنده ، هذه هي الحقيقة ، لكنه لم يسرق !!
هذا ما يفهمه القاريء دون حاجة لأن يرد في النص عبارة مباشرة تدل على هذا الأمر !

ومثال آخر :
حين يستعيد معاناته أمام أخوته بعد أن يلتم شمل الأسرة يعبر عنها بقوله :
وَقَدْ أَحْسَنَ بَي إِذْ أَخْرَجَنِي مِنَ السِّجْنِ وَجَاء بِكُم مِّنَ الْبَدْوِ مِن بَعْدِ أَن نَّزغَ الشَّيْطَانُ بَيْنِي وَبَيْنَ إِخْوَتِي إِنَّ رَبِّي لَطِيفٌ لِّمَا يَشَاءُ إِنَّهُ هُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ (100)
يفهم القاريء من النص المكتوب أنه يوسف شخصية متسامحة ..
اختصر معاناته في " السجن " فقط !!
رغم أن السجن وكل الصعاب التي واجهته لم تكن إلا بسبب إخوته ..
تخلصهم منه في البداية ، ومعاناته في الجب ، وفراق أبيه أكبر من معاناة السجن بكثير .. !
حين ترد عبارة كهذه على لسان بطل القصة فإن المنطق يقودنا لاكتشاف شخصيته دون حاجة لإيراد عبارات في النص تحشى حشوا لتدلنا على أنه لا يريد تذكير أخوته بماضيهم المؤلم معه ..
لايمكن تصور إبداع في السرد كهذا !!

ملامح إبداعية أخرى :
الملمح الأساسي ـ والذي تطرقت له كثيرا ـ هو أن السياق يكشف الكثير من الجوانب الحياتية دون أن يرد عبارات مباشرة تدل عليها في النص ..
مثال ذلك .. ـ وأنا هنا سأكتفي بعدد يسير من هذه الملامح لأني مؤمن أن كل القصة ملامح إبداعية ـ
لم يرد عبارة تقول أن أمر يوسف مع إمرأة العزيز بدأ يخرج عن السيطره وبدأت الاشاعات تنتشر ..
لكن الذي ورد هو التعبير المكاني ـ إن جازت التسمية ـ ..
مكان الحدث أو المشهد يدل على هذا دون عبارات مباشرة ..
يبدأ الحدث في غرفة .. حيث غلقت الأبواب ..
ثم ينتقل المشهد بشكل فجائي إلى خارج الغرفة حيث " ألفيا سيدها لدى الباب " .. وهو مكان أكثر اتساعاً من الغرفة ..
ثم يتدخل " شاهد من أهلها " .. وهنا يصبح المشهد يشمل المنزل كاملاً ، والعائلة كاملة .. وهو مكان أكثر اتساعاً من سابقة ..
ثم ينقلنا السياق إلى مشهد أكبر وأشمل ..
َقَالَ نِسْوَةٌ فِي الْمَدِينَةِ امْرَأَةُ الْعَزِيزِ تُرَاوِدُ فَتَاهَا عَن نَّفْسِهِ قَدْ شَغَفَهَا حُبّاً إِنَّا لَنَرَاهَا فِي ضَلاَلٍ مُّبِينٍ (30)
الأمر شمل المدينة كلها !!
وقد أقول أن الأمر خرج أيضاً خارج المدينة بناء على النسق الذي أتخذه السياق في توضيح هذا الأمر ، لكنه لم يرد ما يدل على هذا بشكل مباشر لعدم وجود ضرورة تهم البناء الدرامي للقصة ..
نسوة المدينة اللاتي قطعن أيديهن ..
لابد أن أحد سألهم عن أسباب تلك الجروح في أيديهن ..
ربما أيضاً نشاء بسبب ذلك قصص جانبية لهولاء النسوة ،
هل بقي أثر لهذه الجروح ..
هل أصبحت علامة فارقة لكل من اشترك في هذه الحادثة !
كل هذه أحداث يترك للقاريء تخيلها ، لكنها غير مهمة في البناء الدرامي الذي يدور حول بطل القصة " يوسف " ..!
الملمح الآخر :
وَقَالَ الْمَلِكُ ائْتُونِي بِهِ أَسْتَخْلِصْهُ لِنَفْسِي فَلَمَّا كَلَّمَهُ قَالَ إِنَّكَ الْيَوْمَ لَدَيْنَا مِكِينٌ أَمِينٌ (54) قَالَ اجْعَلْنِي عَلَى خَزَآئِنِ الأَرْضِ إِنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ (55)
ورد هنا أن يوسف طلب أن يكون مسؤلا .."قَالَ اجْعَلْنِي عَلَى خَزَآئِنِ الأَرْضِ"
ولم يرد ما يدل على موافقة الملك ..!
ما يُفهم هنا أنه يراد أن يعطي السياق معنى يدل على مدى تمكن يوسف فالموافقة على طلبة لم تعد محل تردد ، يكفيه أن يطلب فيجاب ..
لم ترد عبارة تدل على هذا بشكل مباشر ولكن الابداع في السرد جعل إيراد عبارة هذه أمراً غير مبرر !

ملمح آخر :
الملمح الجميل والجوهري هو نظافة العبارة ..
ولنأخذ على ذلك مثلا هذا المشهد :
وَرَاوَدَتْهُ الَّتِي هُوَ فِي بَيْتِهَا عَن نَّفْسِهِ وَغَلَّقَتِ الأَبْوَابَ وَقَالَتْ هَيْتَ لَكَ قَالَ مَعَاذَ اللّهِ إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ إِنَّهُ لاَ يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ (23) وَلَقَدْ هَمَّتْ بِهِ وَهَمَّ بِهَا لَوْلا أَن رَّأَى بُرْهَانَ رَبِّهِ كَذَلِكَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ وَالْفَحْشَاء إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُخْلَصِينَ (24) وَاسُتَبَقَا الْبَابَ وَقَدَّتْ قَمِيصَهُ مِن دُبُرٍ وَأَلْفَيَا سَيِّدَهَا لَدَى الْبَابِ قَالَتْ مَا جَزَاء مَنْ أَرَادَ بِأَهْلِكَ سُوَءاً إِلاَّ أَن يُسْجَنَ أَوْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (25) ..
المشهد جنسي ..
إمرأة في قمة رغبتها الجنسية ..
تلك الرغبة التي لم تستطع معها مقاومة نفسها وراودت خادمها عن نفسه ..
مشهد كهذا في قصة أخرى يستدعي الكثير من العبارات المتجاوزة ، والعبارات الخادشة للحياء ..
هنا عبارة واحدة نظيفة لكنها عميقة ..
تشرح كل شيء وتوضح الأمر بكافة جوانبة ..
إنها عبارة دلت على ختام مشوار طويل من التلميحات التي لم تجد نفعاً ..

" هَيْتَ لَكَ " .. فقط !!

ملمح آخر .. الزمان والمكان ..
كل قصة لابد من توفر عنصر زمان ومكان لحدوثها ..
نفهم أن الزمن الذي وقعت فيه القصة كان مهتماً بتأويل الرؤى ..
القصة تعتمد في ثلاث محاور رئيسية على ثلاث رؤى ..
روؤيا " صاحبي السجن " .. والتي كانت مدخلا لإخراج يوسف من السجن !
روؤيا الملك .. التي كانت مدخلاً لتمكين يوسف من الحكم ..
والروؤيا الأساسية لبطل القصة ..وهذه الروؤيا تمثل " القوسين " التي تقع بينهما القصة ..
فالقصة بدأت بهذه الروؤيا ، وانتهت بتأويلها !
والمكان في هذه القصة كان متنقلا حسب ما يحتاجه النسق الدرامي ..
هناك حياة البدو ، والاعتماد على الرعي ، وهناك حياة القصور الفارهة والتفسخ الأخلاقي الذي يرافق عادة مثل هذه الحياة على مر العصور .. !!




الـمـوضـوع من فـكـرة و أعـداد الـكـاتـب \ سـهـيـل الـيـمـانـي................

من مواضيع (חשב כללי) في المنتدى


__________________
(חשב כללי) غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 2009-06-07, 08:03 AM   #4 (permalink)
من كبار الاعضاء
 
الصورة الرمزية فراشة الوادي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
الدولة: Ẩļ-Ҝĥỏḃạя
المشاركات: 28,670
معدل تقييم المستوى: 3083
فراشة الوادي قلم ألماسيفراشة الوادي قلم ألماسيفراشة الوادي قلم ألماسيفراشة الوادي قلم ألماسيفراشة الوادي قلم ألماسيفراشة الوادي قلم ألماسيفراشة الوادي قلم ألماسيفراشة الوادي قلم ألماسيفراشة الوادي قلم ألماسيفراشة الوادي قلم ألماسيفراشة الوادي قلم ألماسي
افتراضي

روعـــــــــــــهـ صراحهـ

أول مره اقراء قصه وملمه بكل الجوانب والشخصيات

يعطيك العافيه

عبدالرحمن

وجزاك الله خير

وجزاء الله الكاتب على هذا السرد

دمت بخير

من مواضيع فراشة الوادي في المنتدى


__________________







فراشة الوادي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 2009-06-07, 06:08 PM   #5 (permalink)
من كبار الاعضاء
 
الصورة الرمزية انسان عادي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 8,723
معدل تقييم المستوى: 1047
انسان عادي متميزانسان عادي متميزانسان عادي متميزانسان عادي متميزانسان عادي متميز
افتراضي

يعطيك العااافيه على الطرح المميز
والله من اجمل القصص التي قرئتها

الله لايهينك

من مواضيع انسان عادي في المنتدى


__________________
إنسان عادي طيبتي مالها حدّ

نفسي عزيزة مارضت بالمذله
انسان عادي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أعظم, التاريخ, يوسف, رواية, في

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: يوسف : أعظم رواية في التاريخ ..!!
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ما أعظم جنود الله ؟؟ الكلاسيكي المنتدى الاسلامي العام 5 2009-11-05 04:49 PM
آعظم الآخطـاء في التــــاريخ ,,, ليليان الثقافة والمعلومات العامة والتطوير الذاتي 4 2009-10-20 05:51 PM
أشهر سفاحات العالم وملعونات التاريخ T0o0Fe الثقافة والمعلومات العامة والتطوير الذاتي 15 2009-09-16 09:48 PM
أعظم أخطاء في التاريخ ..! * ع ــــذوب * الثقافة والمعلومات العامة والتطوير الذاتي 4 2009-09-16 12:25 AM
أعظم وجع لا صرت تشتااااااق )))) طمــران الشعر وأبيات القصيد 10 2008-12-20 08:35 AM

Sitemap

الساعة الآن 08:26 PM.

Google SiteMap

@QaZsD201

Copyright © االمنطقة الشرقية Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.066a66.com


أقسام المنتدى

المنتديات الإسلامية @ المنتدى الاسلامي العام @ الصوتيات والمرئيات والأناشيد والمحاضرات @ المنتديات العامة @ نقاشات وحوارات @ اصدقاء الشرقية @ منتديات الشرقيه @ أخبار الشرقيه @ السياحة والسفر @ الرياضة العربية والعالمية @ المنتديات الأدبية @ الشعر وأبيات القصيد @ النثر والخواطر ونبض المشاعر @ القصص والروايات @ منتديات الأسرة والمجتمع @ الطفل والأسرة والمجتمع @ الازياء الجمال @ الديكور والأثاث المنزلي @ منتديات التسلية والترفيه @ الألعاب الفكرية والتسالي @ صور @ صرقعه @ المنتديات التقنية @ الكمبيوتر والإنترنت @ برامج والبرامج المشروحة @ جرافيكس والتصاميم @ منتديات الشكاوي والإقتراحات @ الشكاوي والاقتراحات @ الأقسام الخاصة بالإداريين والمشرفين @ المشرفين @ المحذوفات @ المواضيع المنقوله @ منتديات ماسنجريات - توبيكات - توبكات - نكات ملونة @ برامج ماسنجر للماسنجر @ توبكات ماسنجر - توبكات ملونه - توبكات مسنجر @ صور ماسنجر رموز للماسنجر - اختصارات @ مطبخ اسرار @ الثقافة والمعلومات العامة والتطوير الذاتي @ الجوال العام @ السيرة النبوية @ المواضيع الإسلامية المخالفة @ تصوير الاعضاء والكيمرات @ الخيمة الرمضانية @ منتدى الخيمة الرمضانية @ المواضيع المميزة @ مناطق ومدن الشرقية @ قروب خليجيات @ رسائل قروب خليجيات @ الاداره @ السيارات @ منتديات الطب و الصحة @ الطب العام @ طلبة الطب @ الرجل ادم @ مقاطع فيديو @ منتدى منبع الروايه @ مجلس الاعضاء @ التميز @ منتديات الجوال والهواتف الذكية @ برامج والعاب الجوال @ بلاك بيري والايفون iphone,ck berry @ دروس الوسائط mms @ اسرار النواعم @ منقول الخواطر @ مدونات الاعضاء @ طبخ المأكولات والعجائن @ الحلويات @ المشروبات @ السلطات @ اللغة الأنجليزية @ منتديات فيديو - video @ جرائم - مقاطع مرعبة @ افلام وثائقية @ العاب فلاشية @ اطفال @ الصور العالميه @ الاعلانات - التسويق @ المواقع @ المنتديات @ تسويق @ الشركات @ الهلال - الزعيم @ الاهلي - القلعه @ الاتحاد - العميد @ النصر - العالمي @ الشباب - الليث @ حيوانات @ جميلة @ صور متحركه @ اخبار مصورة @ كاميرة خفية @ صور غريبة @ الايبود - الايباد @ المنتدى العام @ تويتر الشرقية @